إعادة فتح معبر جابر/نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا

بوتين يستقبل أردوغان ويُشيد بقدرتهما على إيجاد تسويات

02 : 00

بوتين خلال استقباله أردوغان في سوتشي أمس (أ ف ب)

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي أمس العلاقات بين بلدَيْهما والتي اتسمت بصعوبات جيوسياسية عدّة خلال السنوات الماضية، مشيداً بقدرتهما على التوصّل إلى تسويات.

وبينما قال بوتين أثناء استقبال أردوغان: "أحياناً، لا تكون المفاوضات سهلة، لكنّها تُختتم بنتيجة إيجابية. لقد تعلّمت أجهزتنا إيجاد تسويات مناسبة للطرفَيْن"، اعتبر الرئيس التركي الذي يلتقي بانتظام نظيره الروسي: "أعتقد بوجود فائدة كبيرة في مواصلة تركيا وروسيا تعزيز علاقاتهما".

وحول سوريا، رأى بوتين قبل لقائه أردوغان أن السلام في سوريا مرهون بالعلاقات الروسية - التركية، لافتاً إلى أن موسكو وأنقرة "تتعاونان بنجاح على الساحة الدولية، بما في ذلك حول ليبيا وسوريا".

وأضاف: "يعمل المركز الروسي - التركي الخاص بالرقابة على وقف إطلاق النار عند الحدود بين أذربيجان وأرمينيا بشكل نشط، ويُمثل هذا التعاون ضماناً ملموساً للإستقرار وتنسيق مواقف الطرفَيْن في شأن الخطوات الجديدة الرامية إلى تحقيق المصالحة".

كما أشاد بوتين بالتعاون في المجال الاقتصادي بين روسيا وتركيا، مشيراً إلى الديناميكية الإيجابية في التبادل التجاري والإستثمارات، بالإضافة إلى تدشين خط أنابيب الغاز "تورك ستريم" في العام 2020 الذي سينقل الغاز الروسي إلى تركيا وأوروبا عبر البحر الأسود.

وتابع: "العلاقات الروسية - التركية تطوّرت بشكل إيجابي وتتحسّن تدريجاً في المجال السياحي، بعدما أثّرت جائحة "كورونا" بشكل كبير على تطوّر السياحة بين البلدَيْن"، معتبراً أن "مكافحة "كورونا" ستُساهم في إنعاش الإقتصاد"، فيما رأى أردوغان أن "السلام في الشرق الأوسط يعتمد على تطوّر العلاقات بين تركيا وروسيا".

وعلى الحدود السوريّة - الأردنيّة، أعادت السلطات الأردنية فتح مركز جابر/نصيب الحدودي مع سوريا أمام المسافرين وحركة الشحن أمس، بعد حوالى شهرَيْن من إغلاقه بسبب المعارك التي جرت في جنوب سوريا بين القوات الحكومية وفصائل معارضة.

وتفرض السلطات الأردنية على الذين سيسلكون المعبر أن يكونوا ملقحين أو خاضعين لفحص الكشف عن "كوفيد 19"، وذلك في إطار استمرار تدابير الوقاية من الوباء. وقال مدير مركز حدود جابر العقيد مؤيد الزعبي: "نحتفل بإعادة فتح المعبر الذي تمّ إغلاقه قبل فترة بسبب الأحداث التي شهدها الجانب السوري".

ومعبر جابر/نصيب هو المعبر الرئيسي بين الأردن وسوريا. وشكّل إغلاقه في نيسان 2015 بسبب النزاع في سوريا، ضربة موجعة لاقتصاد المملكة الهاشمية التي سجل التبادل التجاري بينها وبين جارتها الشمالية العام 2010 نحو 615 مليون دولار، قبل أن يتراجع تدريجاً بسبب الحرب. وأُعيد فتح المعبر خريف العام 2018.

وبلغ التبادل التجاري في العام 2020 بين الأردن وسوريا 108.7 ملايين دولار، وفقاً لأرقام رسمية أردنية. ومنذ بدء تفشي الوباء، أُغلق المعبر جزئيّاً أو كلّياً مرّات عدّة في إطار تدابير الوقاية، إلى أن أُغلق في نهاية تموز مع جولة المعارك الطاحنة في محافظة درعا، التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى وانتهت بالإتفاق على وقف لإطلاق النار ودخول قوات النظام إلى أحياء مدينة درعا البلد اعتباراً من 12 أيلول.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.