طهران تُطلق مناورات قرب حدودها مع أذربيجان

"الحرب الخفيّة" الإسرائيليّة - الإيرانيّة تستعر!

02 : 00

رتل من الدبّابات الإيرانيّة المشاركة في المناورات قرب الحدود مع أذربيجان (أ ف ب)

بعدما كان "الحرس الثوري" الإيراني قد أعلن في وقت سابق هذا الأسبوع أن عنصرَيْن في صفوفه قضيا متأثرَيْن بجروح أُصيبا بها جرّاء "حريق" اندلع في أحد مراكز بحوث "الإكتفاء الذاتي" التابعة له في غرب طهران، أظهرت صور الأقمار الإصطناعية التي نشرتها شركة استخبارات إسرائيلية خاصة، منشأة سرّية لإنتاج الصواريخ الإيرانية متضرّرة بعد انفجار دوّى فيها.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" صور الأقمار الإصطناعية التي التُقطت بعد وقت قصير من انفجار المنشأة، وتكشف أن ما لا يقلّ عن ربع المبنى قد دُمّر بالكامل. وبحسب شركة "إيمدج سات إنترناشيونال" الإسرائيلية، فإنّ المنشأة الواقعة خارج العاصمة طهران، تُمثل "قاعدة صواريخ سرّية" تابعة لـ"الحرس الثوري" الإيراني.

وفي سياق متّصل، كشف المتحدّث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده خلال حديث صحافي في أحد المنتديات ونقلت مضامينه صحيفة "معاريف" العبرية أن الحرب مع إسرائيل "قد بدأت بالفعل"، متّهماً إيّاها باغتيال علماء نوويين إيرانيين وبإلحاق الأذى بالشعب الإيراني. واعتبر أن إسرائيل "بذلت قصارى جهدها من أجل إفشال المحادثات النووية في فيينا وتأجيج النزاع بين طهران والدول العظمى".

وأوضحت "معاريف" أن خطيب زاده، الذي تحدّث في منتدى السلام العالمي، قال "إن المنطقة سَئِمَت الحروب، ويجب أن نجد نهجاً جديداً لحلّ المشكلات وفقاً لقرارات الأمم المتحدة"، كما "يجب على جميع الأطراف إظهار الإرادة السياسية للتسوية"، في وقت اعتبر فيه وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن عناصر "فيلق القدس"، "جنود بلا حدود"، وذلك خلال لقائه قائد "فيلق القدس" العميد إسماعيل قاآني في مقرّ وزارة الخارجية، مؤكداً أن الخارجية الإيرانية ستتبع مسار القائد السابق لـ"فيلق القدس" الجنرال قاسم سليماني.

تزامناً، بدأت القوات البرّية للجيش الإيراني مناورات عسكرية في مناطق شمال غرب البلاد قرب الحدود مع أذربيجان، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي، بعد أيام من انتقادات وجهتها باكو لهذه الخطوة. وانطلقت المناورات التي أُطلق عليها اسم "فاتحو خيبر"، صباح أمس في مناطق شمال غرب الجمهورية الإسلامية، حيث بث التلفزيون الرسمي الإيراني لقطات لدبّابات وعربات مدرّعة تُشارك في المناورات، بينما قامت مروحيات بقصف أهداف أرضية.

وقال قائد القوات البرّية للجيش العميد كيومرث حيدري للتلفزيون: "نحترم علاقات حسن الجوار، لكنّنا لن نتساهل مع وجود عناصر من النظام الصهيوني وإرهابيين من "داعش" في المنطقة"، فيما كرّر مسؤولون إيرانيون في الأيام الماضية رفضهم أي تواجد لإسرائيل قرب حدودهم، في إشارة ضمنية إلى العلاقة الوثيقة، ومنها التعاون العسكري، بين باكو وتل أبيب. وتتشارك إيران وأذربيجان حدوداً تمتدّ على نحو 700 كيلومتر.

إلى ذلك، كشف السفير الإيراني في أذربيجان عباس موسوي عن "احتجاج" طهران لدى باكو بعد تعرّض مقرّ سفارتها إلى "اعتداء" ليل الخميس، مشيراً إلى أن قوات الأمن الديبلوماسية ووزارة الداخلية في أذربيجان، قامت بتحديد واعتقال واستجواب 4 من المعتدين على السفارة الإيرانية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.