الرائد الفرنسي توماس بيسكيه يتسلّم قيادة محطة الفضاء الدولية

02 : 00

سيصبح توماس بيسكيه اليوم أول رائد فضاء فرنسي يتسلم قيادة محطة الفضاء الدولية، على أن يتولى هذه المسؤولية حتى نهاية مهمته في المدار في تشرين الثاني. ويخلف الرائد في وكالة الفضاء الأوروبية الذي وصل إلى المحطة في نيسان الفائت الياباني أكيهيكو هوشيدي من وكالة الفضاء اليابانية، خلال احتفال تسليم مفتاح رمزي للمركبة الفضائية يُبث في نقل حي عبر قناة "ناسا".

وسيكون توماس بيسكيه (43 عاماً) مسؤولاً عن أفراد الطاقم الستة الآخرين الذين يقيمون حالياً في محطة الفضاء الدولية وهم ثلاثة أميركيين وروسيان وياباني. وقال بيسكيه في آذار الفائت قبل بدء مهمة "ألفا" في المدار إنّ "الكثير من الأمور يتم طبعاً اتخاذ قرارات في شأنها في مركز التحكم. ولكن إذا كان في الطاقم صوت مهم، فهو صوت قائده". وأوضح رئيس مركز رواد الفضاء الأوروبي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية في كولونيا (ألمانيا) فرانك دو فيني أنّ "مهام قائد الطاقم لا تشبه قيادة طائرة لأن محطة الفضاء تطير على ارتفاع 400 كيلومتر فوق الأرض بشكل مستقل، وتجرى مناورات توجيهها من الأرض".

وشرح رائد الفضاء البلجيكي الذي كان عام 2009 أول أوروبي يتولى قيادة طاقم المحطة أنّ "من يشغل هذا المنصب يبدأ يومه باجتماع عبر تقنية المؤتمرات مع مسؤولي الرحلة على الأرض (الذين يتوزعون بين هيوستن وموسكو وميونيخ وتسوكوبا في اليابان) يدوم 15 دقيقة ويتناول برنامج عمل اليوم". وأضاف أنّ "المهام تُوزع على رواد الفضاء من الأرض، ولكن مسؤولية القائد تتمثل في تأمين حسن تنفيذ الفريق بأكمله المهام الموكلة إليه، وضمان بذل الجميع الجهد المطلوب بأفضل ما أوتوا، في أجواء جيدة". ويتمتع القائد بالسلطة الكاملة لاتخاذ القرارات في حالات الطوارئ من دون انتظار التعليمات من الأرض. وفي حال اندلاع حريق أو انخفاض الضغط أو رصد جو سام- وهي سيناريوات الطوارئ الثلاثة المحددة- تكون أولويته العمل على إنقاذ حياة أفراد الطاقم.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.