بايدن يصف أعمال العنف في بورما بـ"الفظيعة"

02 : 00

بايدن متحدّثاً خلال مشاركته الإفتراضيّة في قمّة "آسيان" أمس (أ ف ب)

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن أمس عن "قلقه العميق" إزاء أعمال العنف في بورما، والتي وصفها بأنّها "فظيعة"، وذلك خلال القمة السنوية بين الولايات المتحدة ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

كما دعا جو بايدن المجلس العسكري إلى "الوقف الفوري لكافة أعمال العنف والإفراج عن المعتقلين ظلماً واستعادة مسار بورما نحو الديموقراطية"، وفقاً لبيان صادر عن البيت الأبيض.

وفي المقابل، قاطع المجلس العسكري البورمي أعمال قمة "آسيان" بعدما استُبعد قائده منها، في تطوّر يزيد من عزلة هذا النظام العسكري بعد 9 أشهر على استيلائه على السلطة.

ودفع رفض بورما السماح لممثل خاص بلقاء الزعيمة المدنية أونغ سان سو تشي، بالكتلة إلى اتخاذ قرار استبعاد رئيس المجموعة العسكرية الجنرال مين أونغ هلاينغ من القمّة.

وفي مسوّدة بيان عن القمّة، أعربت المنظمة عن قلقها من الأوضاع في بورما، ودعت كلّ الأطراف المعنيين إلى "تنفيذ الإلتزامات المنصوص عليها في توافق النقاط الخمس". وتوافق النقاط الخمس هو خطّة أعدّتها "آسيان" لحلحلة الأزمة في بورما.

كذلك، أشارت مسوّدة بيان القمة إلى مخاوف من "حوادث خطرة" في بحر الصين الجنوبي، حيث تتنازع الصين السيادة مع دول عدّة في جنوب شرق آسيا.

وفي الأثناء، أدلت سو تشي (76 عاماً)، التي لطالما عارضت الحكم العسكري، بإفادتها أمام المحكمة للمرّة الأولى، في جلسة مغلقة مُنعت وسائل الإعلام من تغطيتها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.