ملاحقة "نداء الوطن" غير مبرّرة والحكم في 18 كانون الثاني

02 : 00

النائب السابق بطرس حرب (رمزي الحاج)

كانت صحيفة "نداء الوطن" امس على موعد أمام محكمة المطبوعات، في دعوى النيابة العامة التمييزية بتهمة "المس بكرامة رئيس الجمهورية" استناداً الى عنوان "سفراء جدد في بعبدا... أهلا بكم في جمهورية الخامنئي" الصادر في 12 أيلول 2019.

وقدّ حضر وكيلا الدفاع الوزير السابق المحامي بطرس حرب والمحامي ألكسندر نجار وتولى حرب المرافعة عن المدعى عليهما في القضية رئيس التحرير بشارة شربل والمدير المسؤول جورج برباري، وسط حضور اعلامي وسياسي.

وطلب حرب من المحكمة المصادقة على الحكم الصادر في القضية نفسها قبل عامين والذي قضى بكف التعقبات في حق المدعى عليهما. واستغرب "تمييز القضية التي ثبت انها اتهام سياسي لا يستند الى اي برهان".


رئيس التحرير بشارة شربل متحدّثاً إلى الإعلام قُبيل الجلسة (رمزي الحاج)



وأكد حرب "استمرار الرهان على نزاهة القضاء"، مشدداً على وجوب أن تبقى الحريات الاعلامية والسياسية مصانة خصوصاً في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان"، ومعتبراً "أن ضرب حرية التعبير يضرب ما تبقى من مقومات الكيان".

ولم يدل ممثل النيابة العامة التمييزية المدعية بأي مداخلة. وقررت المحكمة إصدار حكمها النهائي في 18 كانون الثاني المقبل.


المحامي ألكسندر نجّار (فضل عيتاني)



نجار: ملاحقة غير مبررة

بدوره، وبعد انتهاء الجلسة، أكد المحامي نجار ان ملاحقة "نداء الوطن"، وبمعزل عن اي اعتبارات سياسية، غير مبررة على الإطلاق لأسباب أربعة:

1ـ ان حرية التعبير وحرية الصحافة مكرستان بموجب الدستور.

2ـ لأن المعلومات موضوع الملاحقة جرى التداول بها سابقاً من قبل عدة رجال سياسة ووسائل اعلامية.

3ـ لأن الصحيفة لم تتعرض لرئيس الجمهورية مرة واحدة، مع استخدام عبارة فخامة الرئيس.

4ـ لأن رجل السياسة هو شخصية عامة ومن الطبيعي ان تتناول وسائل الاعلام الاخبار المتعلقة بها وتراقب أداءها، علما انه سبق للمحكمة نفسها ان كفّت التعقبات في قضية مماثلة لهذا السبب".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.