الصدر يتمسّك بتشكيل حكومة غالبيّة سياسيّة

02 : 00

الصدر خلال مؤتمر صحافي عقده في النجف أمس (أ ف ب)

في موقف سياسي لافت، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أمس الكتل الخاسرة في الإنتخابات العراقية إلى حلّ الفصائل المسلّحة وتصفية "الحشد الشعبي" من "العناصر غير المنضبطة"، مشدّداً على تمسّكه بتشكيل "حكومة غالبية سياسية"، موجّهاً رسالة واضحة إلى خصومه دعاهم فيها أيضاً إلى تقبّل الخسارة.

وإذ شدّد الصدر، الذي نال أكبر عدد من المقاعد في الإنتخابات المبكرة، خلال مؤتمر صحافي عقده في النجف مخاطباً القوى الخاسرة على أنه "لا يُمكن أن تكون خسارتكم مقدّمة لخراب ونهاية العملية الديموقراطية" في العراق، دعا هذه القوى إلى "مراجعة أنفسهم لإعادة ثقة الشعب بهم" في المستقبل.

ووضع الصدر شروطاً عدّة أمام القوى الخاسرة من أجل الإشتراك في تشكيل الحكومة، منها "حلّ الفصائل المسلّحة دفعة واحدة وتسليم سلاحها كمرحلة أولى للحشد الشعبي عن طريق قائد القوّات المسلّحة".

ومن بين الشروط أيضاً "تصفية "الحشد الشعبي" من العناصر غير المنضبطة وعدم زجّه في السياسة"، وكذلك "محاسبة المنتمين إليه مِمَن عليهم شبهات فساد وتسليمهم إلى القضاء".

وطلب الصدر من تلك القوى "قطع كلّ العلاقات الخارجية، بما يحفظ للعراق هيبته واستقلاله، إلّا من خلال الجهات الديبلوماسية والرسمية". وفي ردّ على سؤال في شأن شكل الحكومة المقبلة، أوضح الصدر أن الخيارات الوحيدة تتمثل إمّا بتشكيل حكومة غالبية وإمّا الإتجاه نحو المعارضة الوطنية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.