بريطانيا: "حماس" منظمة إرهابية

02 : 00

"حماس" مدرجة على اللائحة السوداء للمنظمات الإرهابية في أميركا والاتحاد الأوروبي (أ ف ب)

في خطوة ستُضيّق الخناق على الحركة الإسلامية وأنصارها في المملكة المتحدة، كشفت وزارة الداخلية البريطانية أمس أن حكومة المملكة المتحدة تعتزم تصنيف "حماس" على أنها "منظّمة إرهابية"، إذ حتّى الآن كان الجناح العسكري لحركة "المقاومة الإسلامية" فقط محظوراً في بريطانيا، بينما أُدرجت الحركة على اللائحة السوداء للمنظّمات الإرهابيّة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الذي خرجت منه بريطانيا العام 2020.

وأوضحت وزارة الداخلية البريطانية أنه إذا اعتمدت بريطانيا هذا التصنيف بعد مناقشة في البرلمان من المقرّر إجراؤها الأسبوع المقبل، سيُعاقب من ينتمي إلى "حماس" أو يُروّج للحركة الإسلامية بالسجن لمدّة يُمكن أن تصل إلى 14 عاماً، بموجب أحكام قانون "مكافحة الإرهاب" البريطاني.

وكتبت وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل في تغريدة على "تويتر": "حماس تمتلك قدرات إرهابية كبيرة، بما في ذلك الوصول إلى ترسانة واسعة ومتطوّرة، فضلاً عن معدّات إرهابية"، مضيفةً: "لهذا أتحرّك اليوم (أمس) لحظر "حماس" بالكامل".

وفي مقاطع من خطاب ستُلقيه خلال زيارة إلى واشنطن، تتّهم باتيل "حماس" أيضاً بأنها "معادية للسامية في الأساس وبشراسة"، مؤكدةً أن حظرها ضروري لحماية الجالية اليهودية. كما رأت أنه "لم يعُد بإمكاننا الفصل بين الجناحَيْن العسكري والسياسي" للحركة.

وتعليقاً على القرار البريطاني، رأى المتحدّث باسم "حماس" حازم قاسم خلال حديث مع وكالة "فرانس برس" أن "قرار وزارة الداخلية البريطانية باعتبار "حماس" منظمة إرهابية هو جريمة بحق شعبنا الفلسطيني وكلّ تاريخه النضالي، وإدانة للنضالات المشروعة لكلّ الشعوب الحرّة ضدّ الإستعمار".

واعتبر قاسم أن "هذا القرار إذا ما طُبّق يُعتبر خطيئة كبيرة سياسية وأخلاقية وقيمية وقانونية ترتكبها بريطانيا، إضافةً إلى جريمتها الأولى بإقامة الكيان الصهيوني بإعطاء وعد بلفور".

وأوضح أن "هذا القرار لا يخدم إلّا الإحتلال ومصالحه وروايته، ويُشجّعه على الإستمرار في جرائمه، بل وتصعيد هذه الجرائم واستمرار تنكّره لحقوق شعبنا الفسطيني".

وفي المقابل، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بالخطوة، ووصف في تغريدة على "تويتر" حركة "حماس" بأنها "جماعة إسلامية راديكالية تستهدف الإسرائيليين الأبرياء وتسعى إلى تدمير إسرائيل".

أمّا وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، فرأى أن هذا "قرار مهمّ يمنح قوات الأمن البريطانية أدوات إضافية لمنع استمرار تعزيز منظمة "حماس" الإرهابية، بما في ذلك في المملكة المتحدة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.