صندوق إماراتي بـ10 مليارات دولار لدعم الإستثمارات في تركيا

محمد بن زايد وأردوغان يبحثان فتح آفاق للتعاون والعمل المشترك

02 : 00

الرئيس التركي استقبل ولي عهد أبوظبي بحفاوة أمس (أ ف ب)

في زيارة تفتح "صفحة جديدة" بين البلدَيْن، تكلّلت بإعلان إماراتي عن إنشاء صندوق استثمار بـ10 مليارات دولار لدعم الاقتصاد التركي المأزوم، إستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد بحفاوة أمس.

وكدليل على الأهمّية التي توليها تركيا لزيارة بن زايد، والتي تُعتبر الأولى على هذا المستوى لمسؤول إماراتي منذ العام 2012، بثت محطّات التلفزة التركية مباشرةً وصوله إلى القصر الرئاسي في أنقرة، حيث استقبله أردوغان.

وبحث ولي عهد أبوظبي والرئيس التركي العلاقات الثنائية وسُبل فتح آفاق جديدة للتعاون والعمل المشترك بين البلدَيْن في كلّ المجالات التي تخدم مصالحهما المتبادلة، إضافةً إلى مجمل القضايا والتطوّرات الإقليمية والدولية.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام)، أن أردوغان رحّب بزيارة الشيخ محمد بن زايد إلى تركيا ضيفاً كريماً على بلاده، معرباً عن ثقته بأنّ الزيارة تُمهّد لمرحلة جديدة مزدهرة وواعدة من العلاقات والتعاون الذي يصبّ في مصلحة البلدَيْن وشعبَيْهما والمنطقة.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد عن سعادته بزيارة تركيا ولقائه أردوغان، ونقل إليه تحيات رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتمنّياته لبلده وشعبه الصديق دوام الإستقرار والإزدهار.

وكشف ولي عهد أبوظبي أنّه أجرى "مباحثات مثمرة" مع أردوغان، "تركّزت حول فرص تعزيز علاقاتنا الاقتصادية"، وقال: "نتطلّع إلى فتح آفاق جديدة وواعدة للتعاون والعمل المشترك يعود بالخير على البلدَيْن ويُحقق مصالحهما المتبادلة وتطلّعاتهما إلى التنمية والإزدهار".

ووقّع الزعيمان إتفاقات وعقوداً عدّة. وأُجريت مراسم توقيع الإتفاقات ومذكّرات التفاهم، بين البنك المركزي التركي ونظيره الإماراتي، وبين الصندوق السيادي التركي والصناديق الاستثمارية الإماراتية، فضلاً عن توقيع مذكّرات تفاهم بين صندوق السيادة التركي وشركة موانئ أبوظبي، وبين بورصتَيْ إسطنبول وأبوظبي، في مجال مكافحة تبييض الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.

وانسحبت مراسم التوقيع أيضاً إلى شركة أبوظبي التنموية القابضة وهيئة الإستثمار في الرئاسة التركية، واتفاقية تعاون إداري وشراكة في الشؤون الجمركية بين البلدَيْن وفي مجالات الطاقة والبيئة.

وأعلنت الإمارات تأسيس صندوق بقيمة 10 مليارات دولار لدعم الإستثمارات في تركيا، وفق ما ذكرت "وام" التي أشارت إلى أن الإعلان يأتي عقب المحادثات التي حصلت بين ولي عهد أبوظبي والرئيس التركي "لتعزيز دعم الإقتصاد التركي وتوثيق التعاون بين البلدَيْن".

وأضافت أنه "سيُركّز على الإستثمارات الإستراتيجية، وعلى رأسها القطاعات اللوجستية ومنها الطاقة والصحة والغذاء". وشكّل الإعلان الإماراتي نبأً ساراً لتركيا، حيث سجلت الليرة الثلثاء انخفاضاً غير مسبوق، إذ خسرت 13 في المئة من قيمتها في غضون ساعات قليلة أمام الدولار، ليصل سعرها إلى حوالى 13 ليرة في مقابل الدولار، وهو أدنى مستوى لها على الإطلاق.

وبعد الإعلان الإماراتي، تحسّن سعر صرف الليرة التركية بنسبة 5 في المئة، ليصل إلى 12.2 في مقابل الدولار. وخسرت العملة الوطنية التركية أكثر من 40 في المئة من قيمتها منذ بداية السنة، وتُسجّل البلاد تضخّماً يُقارب الـ20 في المئة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.