أستراليا: "حزب الله" منظّمة إرهابية بجناحيه

02 : 00

وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية كارين أندروز

مسلسل تضييق الخناق الدولي على "حزب الله" وحصاره مستمر بمساره التصاعدي، وجديده انضمام استراليا امس الى نادي الدول التي تصنّفه بالمنظمة الارهابية وتحظر التعامل معه.

فقد اعلنت وزيرة الشؤون الداخلية كارين أندروز ان حكومة رئيس الوزراء الاسترالي ​سكوت موريسون تعتزم إدراج "حزب الله" بأكمله وجماعة النازيين الجدد العنصرية "The Base" كمنظمات إرهابية بموجب القانون الجنائي. وقالت عبر "تويتر": "سأستمر في اتخاذ إجراءات قوية للحفاظ على الأستراليين في مأمن من الإرهاب".

وبذلك، تكون استراليا قد وسعت تعريفها بــ"حزب الله" بعدما كانت صنفت في العام 2003 جناحه العسكري بأنه منظمة ارهابية، الامر الذي يجعل العضوية في الحزب جريمة في استراليا.

تجدر الاشارة الى ان الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وأستراليا وهولندا وهندوراس وباراغواي والأرجنتين وكوسوفو، وسلوفينيا ولاتفيا تحظر أنشطة "حزب الله" بشكل كامل، فيما فرضت ليتوانيا وإستونيا والنمسا قيوداً قوية على دخول عناصر الحزب أراضيها.

ترحيب إسرائيلي

وسارعت اسرائيل بلسان رئيس وزرائها نفتالي بينيت ووزير خارجيتها يائير لابيد الى الترحيب بالقرار الاسترالي. وقال بينيت: "أشكر الحكومة الأسترالية وصديقي، رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، على نية إعلان "حزب الله" "منظمة إرهابية". وأضاف أن "حزب الله" هو منظمة إرهابية مدعومة من إيران في لبنان مسؤولة عن هجمات لا حصر لها في إسرائيل وحول العالم... معاً سنواصل حربنا ضد الإرهاب".

بدوره، شكر لابيد حكومة استراليا على القرار، وقال: "استراليا صديقة مقربة لاسرائيل ايضاً في مكافحة الارهاب العالمي". واضاف:"القرار الاسترالي يضاف الى قرارات مشابهة وهامة لدول اخرى فهمت انه لا يوجد اذرع منفصلة للتنظيم الارهابي، الامر صحيح بما يخص تنظيم "حزب الله" الارهابي، الحديث يدور عن منظمة واحدة، وكل فصل بين اذرعه واجنحته هو أمر مصطنع. اطالب دولاً اخرى والاتحاد الاوروبي الانضمام الى القرار وممارسة الضغوطات على "حزب الله"، وتجريم انشطته والاعتراف بالحزب مع كافة اذرعه بأنه منظمة ارهابية"."حزب الله"

اما "حزب الله" فدان بشدّة، في بيان، "قرار السلطات الاسترالية"، واعتبره "انصياعاً ذليلاً للإملاءات ‏الاميركية والصهيونية وانخراطاً أعمى في خدمة المصالح الإسرائيلية وسياستها القائمة على ‏الإرهاب والقتل والمجازر". وقال: "ان هذا القرار وما سبقه من قرارات مماثلة والتي أقدمت عليها بعض دول الغرب المنحازة ضد شعوب هذه المنطقة ‏وقضاياها العادلة وحقها بالتحرر والاستقلال لن يؤثر على معنويات شعبنا الوفي في لبنان ولا على ‏معنويات الاحرار والشرفاء في العالم بأسره ولا على موقف "حزب الله" وحقه الطبيعي بالمقاومة ‏والدفاع عن بلده وشعبه ودعم حركات المقاومة ضد الاحتلال والعدوان الصهيوني".

بهاء الحريري

وأعرب رجل الاعمال بهاء الحريري عبر حسابه على تويتر عن تأييده قرار أستراليا، واعتبر "أن هذه الخطوة التي تهدف إلى توسيع نطاق العقوبات على الجناح العسكري والسياسي ومؤسساته المدنية هي خطوة ايجابية لخلاص لبنان من الميليشيا التي تحتكر قرار السلم والحرب، وتتسبب بعزلته عن العالم وقطع أوصاله".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.