Toy لديفيد بووي يرى النور بعد سنوات على وفاته

02 : 00

يُصدر ورثة المغني الإنكليزي الراحل ديفيد بووي ألبوماً بعنوان "Toy"، إذ بقي أسير الأدراج منذ عام 2011 بسبب خلافه مع شركة التسجيل. وصحيح أنّ الألبوم غير معروف من الجمهور غير أن المولعين بالمغني الشهير تابعوا أخباره بدقة، خصوصاً بعدما تسرّبت نسخة منخفضة النوعية عنه عبر الإنترنت سنة 2011. وقد بدأت بذور الألبوم الجديد تنبت مع إعادة تقدم ديفيد بووي في نهاية التسعينات أغنية "Can’t Help Thinking About Me" (الصادرة سنة 1996) على المسرح مع فرقته التي أحيا برفقتها إحدى أبرز الحفلات في مسيرته في غلاستونبيري الإنكليزية سنة 2000. ويرتدي هذا الألبوم أهمية ملحوظة في مسار بووي، لأن الفنان تصالح أثناء تسجيله في نيويورك مع منتجه التاريخي توني فيسكونتي بعدما توقف التعاون بينهما عقب "let's dance" (الذي حقق نجاحاً تجارياً كبيراً وأنتجه نايل روجرز عازف الغيتار في فرقة "شيك").

ويطرح ورثة بووي الألبوم (من إنتاج "بارلوفون" و"ايزو" و"وورنر") على مرحلتين، إذ يُنشر العمل الجديد بداية في نسخته الأصلية الجمعة كجزء من العرض الاستعادي العملاق "ديفيد بووي 5. بريلينت أدفنتشر (1992-2001)". ويزخر الألبوم بتسجيلات مختلفة، بينها حفلة بأداء حيّ على "بي بي سي" في العام 2000. أما في 7 كانون الثاني 2022، عشية عيد ميلاد بووي، فسيُقدم الألبوم بحلّة مختلفة تتضمن نسخاً بديلة ومن دون مرافقة موسيقية. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.