إشتباكات بين "طالبان" وحرس الحدود الإيراني

طهران مستمرّة في "التخصيب": "فوردو" تسابق "فيينا"

02 : 00

رئيسي مخاطباً النوّاب في البرلمان الإيراني أمس (أ ف ب)

بالتزامن مع استكمال "محادثات فيينا" الهادفة إلى إعادة إحياء الإتفاق النووي الإيراني، كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة نقاء تبلغ 20 ٪، باستخدام أجهزة طرد مركزي جديدة مدفونة في جبل، وتقع في منشأة "فوردو" النووية. وأوضحت الوكالة في بيان أنها تحققت الثلثاء من أن إيران ضخّت كمّية من سداسي فلوريد اليورانيوم بنسبة نقاء تبلغ 5 ٪ إلى 166 جهازاً للطرد المركزي من طراز "آي آر 6" في منشأة "فوردو"، بهدف تخصيبها لتصل إلى درجة نقاء بنسبة 20 ٪.

وأعلنت الوكالة في تقرير لأعضاء الأمم المتحدة اطّلعت عليه وكالة "رويترز" أنها تُخطط لرفع درجة الرقابة في منشأة "فوردو"، مشيرةً إلى أن "الوكالة قرّرت وإيران وافقت على رفع درجة التحقق من النشاطات في منشأة "فوردو"، وستُواصل استشاراتها مع إيران للتوصّل إلى إجراءات عملية لتطبيق تلك النشاطات".

وكان لافتاً موقف مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف، الذي أشار إلى أن موسكو تشعر بقلق من بدء إيران تخصيب اليورانيوم في منشأة "فوردو" بنسبة تصل إلى 20 في المئة، محذّراً من أنها "وصلت إلى نقطة بعيدة للغاية". لكنّه قال: "من المهمّ الفهم أن هذا حدث ليس بسبب سوء نيّة طهران، ولكن كردّ فعل على السياسة غير المسؤولة للضغوط القصوى من قبل الولايات المتحدة".

وعلى الحدود الإيرانية - الأفغانية، تبادلت القوات الإيرانية وحركة "طالبان" النار. وبحسب وكالة "تسنيم" الإيرانية، فقد "جرت مواجهة بين حرس الحدود الإيراني و"طالبان" إثر سوء تفاهم على الحدود قرب ولاية نمروز" الأفغانية، موضحةً أن "مزارعين إيرانيين عبروا جدران الحماية المقامة داخل إيران وردّت "طالبان" معتبرةً أنه تمّ تجاوز حدودها".

وتابعت الوكالة: "فتحت حركة "طالبان" النار وردّت القوات الإيرانية"، لكن "تمّت تسوية الحادث سريعاً"، فيما أعلن الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في بيان أن الحادث حصل بسبب "خلاف حدودي بين سكان" المنطقة، مؤكداً أنه "تمّ حلّ الوضع، وتوقفت النيران بعد إجراء اتصالات بين حرس حدود البلدَيْن".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.