هل تُعزّز واشنطن وجودها العسكري في أوروبا الشرقية؟

02 : 00

زيلينسكي خلال زيارته مواقع عسكريّة أوكرانيّة في منطقة دونيتسك أمس (أ ف ب)

مع استمرار قرع طبول الحرب على الحدود الروسية - الأوكرانية، كشف مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض لوكالة "فرانس برس" أمس أن الولايات المتحدة مستعدّة للإستجابة لطلبات محتملة بزيادة وجودها العسكري في حال هاجمت روسيا أوكرانيا، وقال: "في حال تحرّك (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، سيحصل طلب من حلفائنا"، في أوروبا الشرقية، "لإرسال مزيد من القوات والقدرات... والولايات المتحدة ستستجيب لذلك".

وفي السياق ذاته، أفاد مسؤول أميركي رفيع المستوى وكالة "رويترز" بأنّ الرئيس الأميركي جو بايدن سيُوجّه تحذيراً لبوتين خلال اجتماعهما المرتقب عبر الفيديو اليوم، في ما يخصّ أي اجتياح روسي لأوكرانيا، بينما استبعد الكرملين تحقيق "أي اختراق" خلال المحادثة المنتظرة.

ميدانيّاً، توجّه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى خط الجبهة مع الإنفصاليين الموالين لموسكو في غرب البلاد. وقال خلال زيارته لمواقع عسكرية أوكرانية في منطقة دونيتسك على ما ورد في بيان صدر عنه: "لي شرف أن أتواجد معكم اليوم (أمس)، أشكركم على حماية سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها".

وأضاف، وهو يُسلّم جنوداً أوسمة وهدايا بمناسبة الذكرى الـ30 على تشكيل القوات المسلّحة الأوكرانية: "مع أناس مثلكم، سننتصر طبعاً". وبحسب تصريحات مسؤول أميركي لصحيفة "واشنطن بوست"، تستعدّ روسيا لشنّ هجوم في مطلع العام 2022 يُشارك فيه نحو 175 ألف جندي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.