نقيب المحامين يعتبر المحقق العدلي سيد الملف

وزير العدل: "إنفجار المرفأ" بيد القضاء ويقوم بواجباته

02 : 00

الخوري يستمع إلى مطالب المحامين

أكد وزير العدل القاضي هنري الخوري خلال استقباله وفداً من مجلس نقابة المحامين في بيروت برئاسة النقيب ناضر كسبار على حسن العلاقة بين المحامين والقضاة، متمنياً أن تكون السنة الجديدة مثالية للعدالة والحق، مكرراً موقفه السابق لناحية عدم التدخل في عمل القضاء الذي يقوم بواجباته.

وقال كسبار: "تداولنا نقاطاً عدة أهمها المراسيم التطبيقية بعد صدور قانون التوقيع الإلكتروني وموضوع الجلسات في سجن رومية التي تترافق أحياناً مع بعض المشكلات، سواء لناحية دخول المحامين أو إدخال الملفات معهم أو البقاء نهاراً كاملاً في رومية من أجل حضور جلسة واحدة، وطلبنا من الوزير الخوري مساعدتنا في هذا المجال لناحية إجراء الجلسات في محكمة بعبدا، كما تحدثنا أيضاً عن موضوع تنظيم السجل التجاري. وأكدنا حسن العلاقة القائمة مع معالي الوزير، ووزارة العدل والقضاء لأننا عائلة واحدة، وما يهمنا هو النهوض بالعدالة والبلد لأن الوضع لا يحتمل المناكفات والمنازعات أو تقويم كلام، فأنا أحرص على أحسن العلاقات في عهدي كما في العهود الأخرى، وبأن تنتظم كل الأمور بشكل تسير فيه العدالة بأبهى حللها، مع التشديد على تخطي بعض الشكليات من أجل العمل لتسريع المحاكمات وصدور الأحكام والقرارات بالسرعة القصوى من خلال التعاون بين القضاء والمحاماة".

وتابع: "مهما حدث فنحن نحرص على أفضل العلاقات مع القضاء لأننا نشكل معاً جناحي العدالة، وعائلة واحدة تنشد الخير للبلد لتحقيق العدالة في كل الميادين، لذا في حال وجود أي خلل أو تناقض فيجب حله مع بعضنا بعيداً من المناكفات أو الإطلالات الإعلامية التي لا لزوم لها، من هنا علينا معالجة الأمور مع بعضنا البعض خصوصاً وأن الوزير الخوري مشهود له ونعرفه كمحام وقاض ووزير، كمعرفتنا أيضاً برئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود وقضاة المجلس وكذلك مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، ولهذا السبب أنا متفائل بالوصول الى الغاية المنشودة".

بدوره، أوضح الخوري انه أكد للوفد وقوفه الى جانبهم بالمطالب التي تحدثوا عنها "وسأنقلها بأمانة الى المراجع المختصة بغية تحقيق تطبيقها، وبالتالي أنا أشد على يد النقيب لناحية العلاقة التي يجب أن تكون بأحسن حال بين المحامين والقضاة"، متمنياً أن تكون السنة الجديدة "مميزة بالعمل والنشاط وأن تكون مثالية للعدالة والحق وأن يقوم القضاء بدوره وكذلك المحامون".

وحول ملف إنفجار المرفأ، قال: "هذا الملف هو بيد القضاء الذي يقوم بواجباته في هذا الإطار".

ورد كسبار بأن "الملف هو بيد القضاء، وهو ملف سري والمحقق العدلي يضع يده عليه وهو سيد الملف، وبالتالي نحن لا نعرف ماذا يوجد داخل الملف لذا لا يمكننا إعطاء رأي بما يحدث، فنحن ننتقد من يتحدث عن مصادر قالت أو أدلت".

وحول موضوع إحالة الشق المتعلق بمحاكمة الرؤساء والوزراء الى مجلس النواب، أجاب الخوري: "هذا الأمر هو نقطة قانونية مطروحة للبحث لذا لا يجب إستباق أي موقف قانوني قبل أوانه".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.