جرعة دعم أوروبّية لكييف

02 : 00

بوريل خلال جولته في منطقة لوغانسك أمس (أ ف ب)

تعهّد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل دعم التكتل الكامل لأوكرانيا أمس، أثناء زيارته إلى كييف قُبيل محادثات أميركية - روسية مرتقبة اعتباراً من الأحد ولمدّة يومَيْن في جنيف حول الأزمة في ظلّ مخاوف من تخطيط موسكو لاجتياح أوكرانيا.

وقال بوريل خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا: "نحن هنا أوّلاً للتأكيد على دعم الاتحاد الأوروبي الكامل لاستقلال أوكرانيا وسيادتها وسلامة أراضيها"، محذّراً من قرية ستانيتسيا لوغانسكا في منطقة لوغانسك من أن "أي عدوان عسكري ضدّ أوكرانيا ستكون له عواقب مربكة وتكاليف باهظة".

وأضاف: "نُنسّق مع الولايات المتحدة و"حلف شمال الأطلسي" وشركاء آخرين يُشاطروننا العقلية ذاتها من أجل العمل على خفض التصعيد"، فيما لفت كوليبا إلى أن هدفاً مشتركاً يربط الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا وهو "خفض التصعيد بالسُبل الديبلوماسية لتخفّض موسكو التوتر وتتخلّى عن نواياها العدائية".

وتُعدّ زيارة بوريل الأولى لمسؤول عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى شرق أوكرانيا منذ اندلعت الحرب قبل نحو 8 سنوات، في حين أوضح بوريل أن التوقيت مناسب نظراً إلى "التغيّر السريع الذي يطرأ على المشهد الجيوسياسي ولأنّ النزاع عند الحدود الأوكرانية على وشك أن يزداد عمقاً"، مشدّداً على أنه "لا يوجد أمن في أوروبا من دون أمن أوكرانيا". وأردف: "من الواضح أن الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا يجب أن يُشاركا في أي نقاش في شأن أمن أوروبا".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.