"جنايات بيروت" تحاكم متهمين بسرقة كابلات كهرباء لبنان

02 : 00

على أثر إجراء الموظف لدى شركة KVA التي تتولى شؤون الصيانة لدى شركة كهرباء لبنان، المدعو علي.ر، كشفاً على محطة الكهرباء المركزة على جسر شارل الحلو، تبين له سرقة كابلات من النفق الكائن تحت الجسر الممتد الى شركة الكهرباء، والذي يحتوي على كميات كبيرة من الكابلات الكهربائية. وبعد إعلام رؤسائه بالأمر وبالتنسيق مع دورية إستقصاء بيروت، جرى توقيف المتهمين داخل النفق حيث كانوا يعملون على تقطيع الكابلات تمهيداً لسرقتها، وقد عثر في المحلة على كابلات مقطعة وأخرى تمت إزالة الغلاف عنها تمهيداً لتقطيعها وسرقتها.

وتبين أن المتهمين السبعة هم: حسن.خ (لبناني)، إبراهيم.ط (سوري)، إبراهيم.ش (لبناني)، شادي.ج، تامر.ح، علي.ح و علي.ك (فلسطينيون وآخر ثلاثة منهم قاصرون).

وبالتحقيق معهم، أفاد المتهم حسن.خ أنه كان يسهر في محلة مار مخايل برفقة صديقته لغاية الساعة الثامنة صباحاً، وتوجه بعدها الى منزله الكائن في محلة عين المريسة، وبوصوله الى جسر شارل الحلو توجه تحته لقضاء حاجته، ففوجئ بدورية إستقصاء تهجم عليه فهرب منها نحو النفق حيث تم توقيفه، مؤكدا أنه لا يعرف أياً من الموقوفين، كما لا يعرف سبب توقيفه، ولا علاقة له بأي سرقة.

المتهم شادي.ج أفاد أنه كان يجمع البلاستيك عندما تم توقيفه، أما المتهمان تامر.ح وعلي.ك فأفادا أنهما حضرا الى المحلة بقصد جمع الخردة، وكانا في أول النفق عندما حضرت دورية أمنية عملت على توقيفهما. واشار تامر الى أن الدورية أوقفت ثلاثة أشخاص آخرين كانوا داخل النفق، كما أفاد المتهم علي.ح أنه حضر برفقة المتهم إبراهيم.ط الى المحلة بهدف جمع الخردة، ودخلا النفق حيث شاهدا شابين يقومان بتقطيع الكابلات وسرقتها، فطلب منهما الأخيران عدم لمس الكابلات، وبعدها حضرت دورية أمنية وأوقفتهما، في حين لم يتم توقيف الشابين الآخرين.

وأفاد المتهم إبراهيم.ش أنه حضر الى المحلة بمفرده بقصد جمع الخردة، ولدى وصوله الى النفق تم توقيفه لسبب يجهله.

وبالإستماع الى الموظف علي.ر، أوضح أنه أعلم مديره في العمل علي.ق بالسرقة الحاصلة داخل النفق المذكور، وأنه بعد التنسيق مع الدورية الأمنية تم توقيف المتهمين السبعة داخل النفق بينما كانوا يعملون على سرقة الكابلات بعد تقطيعها.

وفي التحقيق الإستنطاقي، نفى المتهمون ما أسند اليهم، وأضاف حسن.خ أنه تواجد في المكان بالصدفة، أما الآخرون فصرحوا أنهم كانوا يجمعون الخردة في المحلة.

وفي جلسة المحاكمة بتاريخ 13/12/2021، أحضر المتهمون ومثلوا من دون قيد، كما حضرت مندوبة الأحداث، وقد نفوا جميعاً ما نسب اليهم، مكررين أقوالهم السابقة.

وتأيدت الوقائع بالقرائن المستمدة منها، لا سيما أقوال المدعو علي.ر الذي أكد فيها أن المتهمين السبعة ألقي القبض عليهم وهم يحاولون سرقة الكابلات الموجودة في المحلة والعائدة لمؤسسة كهرباء لبنان، إضافة الى تواجد المذكورين معاً في المحلة في ذات الوقت، بحجة جمع الخردة من دون أي تنسيق مسبق في ما بينهم على ما ورد في أقوالهم، بإستثناء المتهم حسن.خ الذي أفاد أنه تواجد هناك بمحض الصدفة، مع العلم أن التوقيف جرى عند الساعة الثانية عشرة ظهراً، في حين أنه أورد أن مروره من هناك كان عند الساعة الثامنة صباحاً.

وحكمت هيئة محكمة الجنايات في بيروت برئاسة القاضي سامي صدقي، بالأكثرية، بتجريم المتهم حسن.خ بجناية المادة 638/عقوبات، وإنزال عقوبة الأشغال الشاقة به مدة ثلاث سنوات وتخفيضها الى سنة واحدة على أن تحتسب له مدة إحتجازه الإحتياطي وتوقيفه الوجاهي.

وقضى الحكم بتجريم المتهمين إبراهيم.ط و شادي.ج و إبراهيم.ش بجناية المادة نفسها، وإنزال عقوبة الأشغال الشاقة بهم مدة ثلاث سنوات، وتخفيضها الى سنة واحدة، وتخفيفها الى الإكتفاء بمدة توقيفهم، وإطلاق سراح كل منهم ما لم يكن موقوفاً لداع آخر.

وقضى الحكم أيضاً بتجريم المتهمين تامر.ح وعلي.ح و علي.ك بجناية المادة نفسها معطوفة على المادة 200/عقوبات، وإحالة كل منهم جانب محكمة الأحداث لعلة القصر سنداً للقانون رقم 422/2002.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.