كرامي يستنكر التعرض لمقام دار الفتوى في طرابلس: لمحاسبة المعتدين

19 : 09

استنكر رئيس تيار "الكرامة" النائب فيصل كرامي، "ما تعرّض له سماحة مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد الإمام صباح الإثنين خلال تأديته صلاة عيد الفطر في الجامع المنصوري الكبير، حيث تعرض للرشق بالمياه وللكلام النابي والمهين، وهذا ما لا نقبل به بتاتاً، أيّاً تكن الحجج والإدعاءات التي يسوقها الذين ارتكبوا هذا الفعل، وهم ليسوا سوى موتورين قاموا بما قاموا به لأسباب مجهولة معلومة".

أضاف: "هذا التعرّض لموقع دار الفتوى في طرابلس يأتي في سياق الحملات على الكثير من الشخصيات والمرجعيات والقامات الدينية والسياسية، وهو يؤدي إلى تداعيات قد نعرف بداياتها ولكن قد نجهل نتائجها".

وطالب الدولة وأجهزتها "التي قصّرت في ردع هذا الفعل بحزم وبشكل فوري، بتوقيف ومحاسبة كل من قام بالإعتداء على مقام مفتي طرابلس والشمال وعلى العمامة التي تشكل رمزية دينية لدى كل المسلمين، وفي حال لم تتحرك الأجهزة ولم يتحرك القضاء، فإننا سنتخذ مضطرين صفة الإدعاء الشخصي بحق كل من شارك في هذا الفعل المشين، كي يكون العقاب رادعاً قانونيّاً أمام كل من تسول له نفسه تكرار مثل هذه الأعمال".

واذ جدّد كرامي تهنئة المفتي إمام بعيد الفطر، دعاه إلى "إمامة الصلاة الجامعة نهار الجمعة المقبل في المسجد المنصوري الكبير"، داعياً "أهلنا في طرابلس إلى مواكبة سماحته تعبيراً منهم عن استنكارهم لما تعرّض له وعن جهوزيتهم لحماية واحتضان هذا المقام في وجه كل محاولات المس به وبما يمثله".