"إلتهم ذكرياتي".. أرملة أوكرانيّة تروي ما فعله صاروخٌ روسيّ

22 : 45

تحوَّل منزلُ أرملةٍ أوكرانيَّةٍ مسنَّةٍ إلى كومة من الأنقاض بعدما أصابه صاروخٌ روسيٌّ، الجمعة، فالتهمت النيرانُ الكتاب المقدس الخاصّ بزوجها الراحل، وجميع التذكارات الأخرى التي تركها وكانت تعتز بها.



وتحدثت فيرا كوسولوبينكو لـ"رويترز" باكية، وهي تقف بجوار أنقاض المنزل المحترق، وقالت: "لقد فقدت كلَّ ما يربطني به (زوجها). كلُّ ما تبقى لي صورة محفورة على قبره".




وتقول إنها كانت تحتسي الشاي مع صديقتَين لها داخل المنزل عندما سقط الصاروخ على السطح: "حدث كلُّ شيءٍ بسرعة خاطفة. لقد كان أمراً مروعاً".



وقال قرويّون إنَّ الصاروخ واحدٌ من 5 صواريخ ضربت في تتابع سريع القرية الصغيرة التي تقع على بعد 26 كيلومتراً شمالي خاركيف، قرب مكان تصدت القوات الأوكرانية فيه للقوات الروسية التي حاولت اجتياح ثاني أكبر مدن البلاد.



ولم يدخل الروس بيزروكي التي تبعد 17 كيلومترا فقط عن الحدود، لكنَّ القرويين قالوا إن الروس كانوا يرسلون من حين إلى آخر عرباتٍ تقومُ بدوريات في مساراتها الترابية الضيقة قبل أن تتراجع بسبب الهجوم المضاد الأوكراني المستمر منذ أسبوعين تقريباً.



وعانت بيزروكي منذ بدء الحرب قصفاً شبه مستمر، دمر أو ألحق أضراراً بالعديد من المنازل، وتنتشرُ الحفر الناجمة عن سقوط الصواريخ والقنابل في ممراتها والطريق غير المعبد المؤدي إليها.




وانتقلت كوسولوبينكو، وهي أم لخمسة أبناء وتنحدر من مدينة سوميفي شمال شرق البلاد، مع زوجها الراحل إلى القرية في عام 2001، وتوفي زوجها منذ عامين.



وقالت إنها اتصلت بإدارة إطفاء قريبة بعد سقوط الصاروخ، وهرع الجيران للمساعدة لكنهم لم يتمكنوا من إخماد النيران.



وأضافت: "قال رجال الإطفاء إن هناك قصفاً ولن يتمكنوا من الوصول. لم يصلوا إلا بعد 6 ساعات".



وأكدت كوسولوبينكو انها فقدت كل شيء، بما في ذلك صور العائلة والكتاب المقدس الذي كان يخص والد زوجها ثم زوجها، وبكت قائلة: "هذا مؤلم جدا لي. لا أعرف كيف سأعيد بناء هذا المنزل. أحببت هذا المكان".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.