عواصف ترابية تضرب الشرق الأوسط

15 : 51

 تسبّبت العواصف الترابية المستمرة الثلاثاء في تعطيل الرحلات الجوية وإغلاق المدارس ودخول آلاف الاشخاص إلى المستشفيات في مناطق متفرقة من الشرق الأوسط، في ظاهرة يرجح أن تزداد سوءا خلال السنوات المقبلة على وقع تأثير التغيرات المناخية.

وخيم الغبار وانعدام الرؤية على العراق والكويت والسعودية وإيران، في ظاهرة مترابطة يعزوها الخبراء إلى التغير المناخي وقلة الأمطار والتصحر.

وغطت سحب الغبار الأصفر العاصمة الرياض ومناطق شرق وغرب البلاد في ظاهرة من المتوقع أن تستمر حتى مساء الاثنين، حسب ما أفاد المركز الوطني للأرصاد في المملكة الصحراوية.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن المركز توقّعه "نشاطًا في الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار تؤدّي إلى شبه انعدام في مدى الرؤية الأفقية على المنطقة الشرقية وأجزاء من منطقة الرياض".

وأضافت "في حين يستمر تأثير العوالق الترابية التي تحد من مدى الرؤية الأفقية على أجزاء من مناطق القصيم (شرق) وحائل (شمال) والمدينة المنورة ومكة المكرمة (غرب) ونجران (جنوب)".

في الرياض، حجبت سحب الغبار الكثيفة الرؤية وبات من الصعب تمييز أبراج منطقة وسط الرياض ومن بينها برج المملكة العملاق من مسافة أقل من 500 متر. وغطّت طبقات الرمال الصفراء المباني والسيارات المركونة في الشوارع وأثاث المنازل، فيما طغت رائحة التراب على الأجواء، على ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس.

وباتت حركة السير بطيئة في الرياض بسبب صعوبة الرؤية. وحذّرت اللافتات الإلكترونية على الطرق السريعة السائقين إلى ضرورة خفض سرعتهم.

ولم يصدر عن السلطات السعودية أي قرارات بتعليق الرحلات الجوية حتى قبل ظهر الثلاثاء.

وقال عامل البناء الباكستاني كليم الله وهو يقوم بتركيب البلاط في مدخل أحد الأبنية في وسط الرياض "العمل في الخارج صعب جدا بسبب التراب ولكن يجب تسليم هذا المبنى اليوم".

وتابع الرجل الثلاثيني الذي لفّ قطعة قماش حول وجهه لتفادي الغبار "أحاول أن أغسل وجهي من فترة لأخرى".

ويعد السعودي عبدالله العتيبي أفضل حالا إذ يعمل في وظيفة مكتبية.

وقال العتيبي (39 عاما) وهو يفرك عينيه فيما يسرع لدخول بنايته "العواصف الترابية جزء من ثقافتنا واعتدنا عليها لكن بعضها يكون شديدا".

وعادة ما تتعرض السعودية لعواصف ترابية بين آذار  وأيار مع تباين في شدتها وتأثيرها.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.