السويد وفنلندا... هل مهّدت "مكالمة إردوغان" الطريق للناتو؟

18 : 36

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السويد، السبت، إلى "إنهاء دعمها السياسي والمالي للتنظيمات الإرهابية وتسليمها أسلحة"، وذلك على خلفية معارضته انضمام هذا البلد إلى حلف شمال الأطلسي.

وأجرى الرئيس التركي، أول مكالمة هاتفية مع رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسن منذ بدء الأزمة المفتوحة بين البلدين، وكذلك مع فنلندا، في شأن انضمامهما إلى الحلف الأطلسي.

وقال أردوغان في بيان صدر إثر الاتصال إنه "ينتظر من السويد أن تتخذ إجراءات ملموسة وجدية، تظهر أنها تشاطر تركيا قلقها حيال تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي وامتداداته في سوريا والعراق".

كذلك، طلب من ستوكهولم "رفع القيود" عن صادرات الأسلحة إلى أنقرة والتي فرضت منذ تشرين الأول 2019، إثر العمليات العسكرية التي نفذتها تركيا في شمال سوريا والعراق مستهدفة مواقع لحزب العمال الكردستاني وحلفائه الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم داعش.


وفي مكالمة أخرى، قال الرئيس الفنلندي سولي نينيستو إنه أجرى محادثات "صريحة ومباشرة" مع أردوغان لمناقشة سعي فنلندا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وكتب نينيستو عبر "تويتر" بعد المكالمة: "أوضحت أن فنلندا وتركيا الحليفتين في حلف شمال الأطلسي ستلتزمان بأمن بعضهما البعض، وبالتالي ستزداد علاقتنا قوة".

وأضاف: "تدين فنلندا الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره. نواصل الحوار الوثيق".

وتسببت أنقرة بأزمة داخل حلف شمال الأطلسي، علماً بأنها عضو فيه، عبر معارضتها انضمام البلدين المذكورين في شمال أوروبا إلى الحلف، متهمة إياهما بإيواء ودعم أعضاء في حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا وواشنطن والإتحاد الأوروبي تنظيماً إرهابياً.

وقدمت ستوكهولم وهلسنكي رسمياً، الاثنين، طلب انضمامهما إلى "الناتو" في ضوء الإجتياح الروسي لأوكرانيا.

وتحرص أنقرة منذ بداية الحرب على البقاء على علاقة مع كل من موسكو وكييف.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.