السودان: "الحرّية والتغيير" يرفض المشاركة في الحوار

02 : 02

أعلن تحالف قوى «الحرّية والتغيير» المعارض في السودان مقاطعته للحوار الذي دعا إليه كلّ من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة دول شرق ووسط أفريقيا للتنمية (إيغاد) لحلّ الأزمة السياسية في البلاد والمقرّر عقده الأربعاء.

وجاء في بيان صادر عن التحالف وهو التكتل السياسي المدني المعارض الرئيسي في البلاد: «تلقت قوى «الحرّية والتغيير» دعوة من الآلية الثلاثية (الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة «إيغاد») لاجتماع فنّي يوم الأربعاء المقبل بحضور أطراف عسكرية ومدنية، وقد نقلت القوى إعتذارها عن حضور الاجتماع».

وأرجع البيان الاعتذار إلى أن الحوار «لا يُخاطب طبيعة الأزمة الحالية المتمثلة في انقلاب 25 تشرين الأوّل، والذي يجب أن تؤدّي أي عملية سياسية لإنهائه بصورة كاملة وإقامة سلطة مدنية ديموقراطية».

وأكد القيادي في التحالف الواثق البرير خلال مؤتمر صحافي، عدم المشاركة لعدم اكتمال الظروف الموَاتية للحوار من «إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف العنف ضدّ المتظاهرين».

وتزامن ذلك مع إطلاق قوات الشرطة قنابل الغاز المسيّل للدموع على مئات المحتجّين الذين خرجوا إلى الشارع مطالبين بالحكم المدني في منطقة بري شرق العاصمة ومدينة أم درمان غربها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.