خمسة أشرطة تُعيد اكتشاف بيروت ما قبل الحرب

02 : 00

على بعد مئات الأمتار من مرفأ بيروت زيّنت صور قديمة للمدينة وملصقات لأفلام تناولتها معرضاً افتُتح السبت، عُرضت على شاشات موزعة فيه خمسة أشرطة "اكتشاف بيروت ما قبل الحرب" استندت على مشاهد من نحو 50 عملاً سينمائياً. وتتناول الأفلام، التي أعدّها المخرج هادي زكاك وتُعرَض في إطار مهرجان "أيام بيروت السينمائية"، ذاكرة المنطقة الممتدّة من مرفأ بيروت وصولاً الى الفنادق مروراً بوسط المدينة التجاري، ويستمر إلى 22 حزيران في مركز مينا للصورة.

وقال زكاك (48 عاماً): "إن العمل الذي يتيح إعادة اكتشاف بيروت ما قبل الحرب بين العامين 1935 و1975، ليس من قبيل الحنين ولا التغني بالماضي بقدر ما هو حوار مستمر بين الماضي والحاضر، أريد من خلاله أن يُظهر أن ثمة الكثير من الإشارات، حتى في الماضي الجميل، إلى ما جرى في المستقبل".

ويسعى الى ان يوثق الذاكرة السينمائية اللبنانية، على خمسين فيلماً روائياً طويلاً لبنانياً وعربياً وأجنبياً أجرى توليفاً لمشاهد منها عن بيروت، بحسب الأمكنة التي تناولتها. وأوضح المخرج الذي أصدر كتاباً عام 1997 عن تاريخ السينما اللبنانية أن "من الصعب اليوم العثور على البعض من هذه الأفلام التي واظب على جمعها منذ سنوات"، مشيراً إلى أن "بينها انتاجات أوروبية، من المانية وإسبانية وإيطاليا وفرنسية، وأخرى عربية، وخصوصاً مصرية وسورية، وثمة أفلام تركية ويوجد حتى فيلم هندي". وإذ لاحظ أن الأفلام الروائية تصبح مع الوقت أرشيفاً عن المدينة، أبرزَ أن في كل واحد من أشرطته الخمسة تلميحاً إلى أن في بيروت شيئاً ما سينفجر. ولم يستبعد أن يجمع أجزاء عمله الخمسة المقسّمة بحسب الأماكن، مشيراً إلى أنه "معدّ ليكون فيلماً واحداً على مدى ساعة ونصف الساعة".