إعادة تفعيل الحوار في الإكوادور

02 : 05

أعلنت الحكومة الإكوادورية ليل الأربعاء - الخميس معاودة التفاوض مع المحتجين من السكان الأصليين، في حين أعادت فرض «حال الطوارئ» مجدّداً في 4 من مقاطعات البلاد على خلفية تظاهرات على غلاء المعيشة تخلّل غالبيّتها أعمال شغب وعنف. وقال وزير الشؤون الحكومية فرانسيسكو خيمينيس: «في محاولة لإعادة السلام إلى الشعب الإكوادوري قرّرنا القبول بوساطة مجلس أساقفة الأكوادور». لكنّه لم يُحدّد موعد هذه المحادثات، لافتاً إلى أن مجلس الأساقفة يهتمّ بتفاصيلها «حتّى نتمكّن من الوصول إلى حلّ نهائي لهذا لنزاع». وأكد أنّه «نحن مستعدّون للاصغاء والحوار، لكنّنا لن نقوم بذلك والمسدّس موجّه إلى رؤوسنا». وفي اليوم الـ17 من الاحتجاجات الأربعاء، سار الآلاف من السكان الأصليين في شوارع وسط كيتو وفي جوار المقرّ الرئاسي مطالبين بـ»استئناف المفاوضات».


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.