ميقاتي من مركز الامتحانات في "سان جود": سنخرجُ من المحنة

11 : 09

جال رئيسُ حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، يُرافقه وزيرُ التربية في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي على مركز سرطان الأطفال "سان جود" في الجامعة الأميركيّة في بيروت، حيثُ تجرى الإمتحاناتُ الرسميّة لشهادة الثانويّة العامّة.


​واطّلع الرئيس ميقاتي على سير الامتحانات هناك، كما وتحدَّث مع عددٍ من الطلاب الذين يجرون الامتحانات ضمن أجواء وترتيبات تُناسِبُ أوضاعَهم.


ميقاتي

وقال ميقاتي: "وُجودُنا هنا اليوم رسالة دعمٍ لهؤلاء الطّلاب الذين يُشكّلون نموذجاً حيّاً للمثابرة والإصرار والنضال والعزم.

هؤلاء الطلاب الذين يُكافحون للشفاء بإذن الله، يُقدّمون رسالةً بأنّ إرادة الحياة أقوى من كلّ الصُّعوبات وبأنَّ الحياة مسيرةُ كفاحٍ مُستمرَّة مهما بلغتِ الصعوبات.

هؤلاء الطلاب يُوجّهون رسالةً بالغة الأهميَّة من خلال إصرارهم على التعلُّم والنجاح والسَّير على دروب الحياة مهما كانت الصُّعوبات، وهم سينتصرون وسيعودون إلى حياتهم الطبيعيَّة لاكمال مسيرة النجاح على دروب المستقبل الواعد باذن الله".


وتابع: "في هذه المناسبة، لا بدَّ من شُكر جميع القائمين على هذا المركز الذي يُعطي إشارةً وهي أنَّ لبنان بخيرٍ طالما باستطاعته أن يكون إلى جانب مرضاه لشفائهم. والجامعة الأميركيَّة في بيروت هي منارةٌ للعالم من أكثر من 150 عاماً ولا تزالُ مُستمرَّة".


أضاف: "التَّحدي الكبير أمامنا، كان إنجاز عامٍ دراسيّ طبيعيّ بهمّة معالي الوزير وتعاوُن الاساتذة، وأؤكد اليوم أنَّ كلَّ التعهُّدات التي قدَّمها الوزير، وهي محقة لهم، مضمونة وستُنفَّذ".


وختم: "تميَّز لبنان دوماً بالكلمة والتعليم والاستشفاء وهي خصائصُ لا يُمكن أن تتغيَّر أو تتبدَّل مهما قست الظروف وصعبت الحياة. وباذن الله وتعاون الجميع سنخرُج من هذه المحنة الصعبة التي يمرُّ بها وطنُنا، وسيستعيدُ عافيتَه، كما هؤلاء الطلاب باذن الله".


وتوجّه إلى الطلاب بالقول: "أنتُم القدوة في إيمانكم وإصراركم على حبّ الحياة والنجاح. وفَّقكُم الله".


الحلبي

بدوه، قال الحلبي: "جئنا مع دولة الرئيس لنشدَّ على أيدي طلَّابنا الذين يُعطوننا الأمل. نتوجَّهُ بالتحية إلى الجامعة الأميركيَّة أوّلًا، والى هذا المركز الذي له رسالةٌ إنسانيّةٌ بأطبَّائه وإدارته وجميع العاملين فيه، كما ونُؤكّد للاساتذة بأنَّ حقوقهم، كما تفضَّل دولة الرئيس، محفوظة ونحن على عتبة مرحلة التصحيح لنيل كلّ طالبٍ جزاء نشاطه ونجاحه ومثابرته".




يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.