إيران: إتهام ابنة رفسنجاني بالتجديف

02 : 00

وجّهت محكمة إيرانية لابنة الرئيس الإيراني المعتدل الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، فائزة (59 عاماً)، اتهامات بالدعاية ضدّ النظام والتجديف على مواقع التواصل الاجتماعي. وأوضح مدّعي عام طهران علي صالحي أن "لائحة الاتهام صدرت وأُحيلت إلى المحكمة بتهم النشاط الدعائي ضدّ نظام جمهورية إيران الإسلامية والتجديف"، وفق موقع "ميزان" التابع للسلطة القضائية.

وتتعلّق الإتهامات بتعليقات لفائزة رفسنجاني، وهي نائبة سابقة وناشطة في مجال حقوق النساء، خلال نقاش إذاعي على إحدى منصّات التواصل الاجتماعي في نيسان.

ونقلت وسائل إعلام محلّية عن فائزة أن طلب طهران رفع "الحرس الثوري" الإيراني من اللائحة السوداء لـ"المنظمات الإرهابية الأجنبية" التي وضعتها الولايات المتحدة "ضار بالمصالح الوطنية".

كما أدلت بتعليقات منفصلة حول خديجة، زوجة نبي الإسلام. ونُقِلَ عنها قولها إنّ زوجة نبي الإسلام كانت "سيّدة أعمال"، وبالتالي، وفقاً للإسلام، "يُمكن للمرأة أيضاً أن تُمارس نشاطاً اقتصاديّاً مثل الرجل". كما نقل عنها أن النبي "بدّد مال زوجته".

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) لاحقاً أن ابنة رفسنجاني اعتذرت في 23 نيسان، موضحةً أنها "تمزح" من دون أن تنوي "الإساءة". واعتقلت الناشطة النسوية والنائبة السابقة وحُكِمَ عليها بالسجن 6 أشهر في نهاية العام 2012 بتهمة "الدعاية" ضدّ الجمهورية الإسلامية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.