أول مسبار قمري كوري جنوبي

02 : 00

يشكّل انطلاق أول مسبار قمري كوري جنوبي مساء الخميس من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا الأميركية في مهمة مدتها سنة واحدة، محطة مهمة في مسيرة سيول نحو تحقيق طموحاتها الفضائية ومنها إنزال مركبة فضائية على القمر قبل سنة 2030.

وأعلنت وزارة العلوم الكورية الجنوبية أن المركبة المدارية "دانوري" أقلعت في صاروخ "فالكون 9" التابع لشركة "سبايس إكس"، ومن المقرر أن تدخل مدار القمر في كانون الأول.

وقال نائب وزير العلوم أوه تاي سوك إن المهمة تسير من دون مشاكل كما إن "الباحثين بدأوا يتواصلون مع "دانوري" من خلال هوائي الفضاء السحيق التابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" في كانبيرا بأستراليا"، مضيفاً أنّ: "تحليل المعلومات الواردة بواسطة الأقمار الاصطناعية أكد أن لوحة "دانوري" الشمسية فُتحت بالطريقة الصحيحة مما يتيح لها البدء بتوليد الطاقة.

وسيستخدم "دانوري" خلال مهمته ست أدوات مختلفة، بينها كاميرا فائقة الحساسية وفرتها "ناسا"، ستكون من أبرز مهامها درس سطح القمر بهدف تحديد مواقع الهبوط للمهام المستقبلية. ويختبر "دانوري" أيضاً للمرة الأولى عالمياً وفقاً لحكومة كوريا الجنوبية، نظام اتصالات فضائية شبكياً جديداً مقاوماً للاضطرابات.

وسيحاول المسبار أيضاً إنشاء بيئة إنترنت لاسلكية تهدف إلى الربط بين الأقمار الاصطناعية أو مركبات الاستكشاف. وسيتم اختبار هذا الاتصال اللاسلكي في الفضاء من خلال بث متواصل لأغنية "داينمايت" لفرقة الكاي بوب "بي تي إس". وتتولى أداة ثانية هي "شادوكام" (ShadowCam) تسجيل صور من مناطق القمر التي تبقى بشكل دائم في الظل. ويأمل العلماء في العثور على مصادر غير ظاهرة للمياه والجليد في هذه المناطق المظلمة والباردة الواقعة بالقرب من القطبين.

ويتوقع العلماء الكوريون الجنوبيون أن يمهّد "دانوري" الذي استغرق تصنيعه سبع سنوات الطريق لأهداف أكثر طموحاً. وتخطط كوريا الجنوبية لهبوط مركبة فضائية تابعة لها على سطح القمر بحلول عام 2030. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.