بعد إزالة جهاز التنفس الاصطناعيّ.. صديق سلمان رشدي يكشف تطوّرات حالته الصحّية

08 : 30

رُفِع جهازُ التّنفُّس الاصطناعيّ عن الكاتب سلمان رشدي، الذي بات قادراً على الكلام، وذلك بعد يومٍ من تعرُّضه للطَّعن، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".


ولا يزال رشدي في المستشفى بعد إصابته بجروحٍ خطيرة، لكنَّ زميله الكاتب آتيش تيسير غرّد مساء السبت بأنه "رفع عنه جهاز التنفس الاصطناعيّ وبدأ يتحدث من جديد".


وأكد وكيل أعمال رشدي، أندرو وايلي، هذه المعلومات من دون تقديم مزيد من التفاصيل.


وفي وقتٍ سابقٍ، قال وايلي إنَّ الكاتب وُضِع على جهاز التنفس الاصطناعي، وإنّه "من المحتمل أن يفقدَ سلمان إحدى عينَيْه، وقد قطعت أعصاب ذراعه وتعرَّض كبده للطعن والتلف".


وتعرض صاحب "آيات شيطانيَّة" للطعن بينما كان يستعد لإلقاء محاضرة في معهد تشوتاوكوا للآداب بغرب ولاية نيويورك يوم الجمعة، على يد هادي مطر البالغ من العمر 24 عاماً، والذي أسند إليه المدعي العام في مدينة تشوتاوكوا تهمة الشروع في القتل، أمس السبت.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.