يوسف منصور

مارسيل خليفة يُلهب "ثوار بعلبك"

30 تشرين الثاني 2019

09 : 15

من ساحة المطران

بحماسة واندفاع كبيرين، يواصل "ثوار بعلبك" إنتفاضتهم بعد الهجوم الذي تعرضوا له من قبل مناصري "حزب الله" وحركة "أمل"، حيث شهدت ساحة المطران خلال اليومين الماضيين تزايد أعداد المشاركين، وذلك في رسالة واضحة بوجه الترهيب والقمع الذي مورس بحقهم، والتصرفات الإستفزازية التي لم تتوقف من خلال تجمّع عشرات الشبان من حولهم رافعين أعلام "حزب الله".

استدرك "حزب الله" المشهد في بعلبك لأن النتيجة ستكون كارثية على الجميع، ولأن المدينة كانت تتغنى إبان الحرب الأهلية بأنها لم تشهد "ضربة كف"، فلا يمكن له أن يكون السبب في تدهور الأمور وممارسة القمع عبر بعض "المطلوبين" و"الزعران" الذين يهددون ويروعون المدينة، فكان التعميم على الأنصار بالتوقف عن هذه الممارسات.

وفي حين أنّ حضور الجيش اللبناني والقوى الأمنية الكثيف في ساحة المطران أعطى المتظاهرين جرعات دعم إضافية، كانت الدعوة نهار الجمعة إلى لقاء مع الفنان مارسيل خليفة في ساحة الإعتصام شاركت فيه جميع البلدات البقاعية الى جانب حشد كبير من أهالي الهرمل وبعلبك مروراً بعروس الثورة البقاعية عرسال والفاكهة والزيتون.

دعوة خليفة إلى بعلبك ومشاركته الثوار عبر أغانيه الثورية كما فعل خلال جولته على طرابلس وصور والنبطية، قسمت ثوار بعلبك والمتابعين إلى قسمين: الأول مرحب بالزيارة والثاني معارض لها، ولكل منهم أسبابه. دويرى أحد المتابعين أنّ زيارة خليفة إلى بعلبك هي من الأخطاء التي تمارس في يوميات "الثورة" أسوة بأغاني جوليا بطرس الوطنية التي تصدح في الساحات يومياً والتي تهدف الى إسقاط النظام فيما زوجها أحد أركانه.

لم ينسَ أهل بعلبك رفض الفنان مارسيل خليفة إحياء "ليلة أهل البلد" المجانية التي تقام لأهالي مدينة بعلبك والجوار والتي تسبق الافتتاح الرسمي لمهرجانات بعلبك الدولية، كذلك رفضه إلقاء النشيد الوطني اللبناني قبل البدء بحفلته في الخامس من تموز الفائت والتي حملت عنوان "تصبحون على وطن".

وفي هذا الإطار أكد علي عساف أحد المشاركين في الإعتصامات لـ"نداء الوطن" أن "ثوار بعلبك هم من الطبقة الفقيرة وقد ثاروا على الظلم والفقر، وهم من المواطنين الذين ينتظرون حفلة أهل البلد كل عام خلال مهرجانات بعلبك الدولية لحضورها لأن لا قدرة لهم على دفع أسعار البطاقات التي تتخطى الخمسين دولاراً"، وأشار الى أنّ "غصة وعتب أهالي بعلبك على الفنان خليفة لا تزال قائمة حين امتنع عن تقديم الحفلة المجانية لأهالي المدينة الفقراء، وهو اليوم يركب موجة الحراك ويتنازل عن عرشه ليغني بين هؤلاء الذين امتنع عن تقديم حفلة مجانية لهم".

بدوره يرى حسن رعد أن "المقاربة من هذا الإطار ليس دقيقة، وبأن دعوة خليفة إلى بعلبك هي لشد عصب الجمهور ولحشد أكبر عدد بوجه السلطة الحاكمة، بعدما ظنّ كثيرون أن وهج الحراك في بعلبك تراجع"، وسأل رعد عن "أسباب معارضة الزيارة وكأن البعض يريد تسجيل مواقف على حساب البعض الآخر".

وبين الترحيب بالزيارة ورفضها، غصت ساحة المطران أمس في مشهد نادر استعاد شريط صور الساحة في اول أيام التظاهرات، حيث احتشد المئات منذ الرابعة عصراً لاستقبال خليفة الذي وصل قرابة الخامسة محاطاً بالجماهير، وعلى وقع الأغاني الوطنية ورفرفة الأعلام اللبنانية، وألهب حماسة المعتصمين بأغانيه الثورية لا سيما "إني إخترتك يا وطني"، واستمر المهرجان حتى ساعة متأخرة وسط حضور كثيف للجيش والقوى الأمنية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.