بركان لاس بالماس يجذب السيّاح

02 : 00

أصبحت لاس بالماس التي شهدت قبل عام انفجاراً بركانياً، وجهةً للسياح الذين يتوافدون إليها للاطلاع على ما خلّفه البركان، بعدما كانت إحدى أقل الوجهات استقطاباً للزوار في أرخبيل كناري الإسباني. ومنذ بداية الثوران البركاني الذي بدأ يوم 19 أيلول 2021 وانتهى بعد 85 يوماً، يتوافد السياح للاطلاع على ما حصل محاولين الاقتراب قدر الإمكان. وتشير مجموعة فنادق "AS Hotel" إلى أنّ متوسط معدل الإشغال فيها بلغ 90,9% في آب المنصرم وهو رقم تخطّى التوقعات.

وتتميز لاس بالماس المعروفة بتسمية "La Isla Bonita" (الجزيرة الجميلة) بطبيعتها المحمية بما فيها غابات خضراء وقمم صخرية ومناظر صحراوية، كما أنّ "اليونسكو" صنّفتها محمية للمحيط الحيوي.

وارتفع منذ انفجار البركان عدد السفن السياحية التي تتخذ من الجزيرة محطة توقفٍ خلال الأشهر الأخيرة، وكذلك عدد الرحلات المباشرة من إسبانيا وأوروبا. وفي آذار الماضي افتتحت شركة الطيران للرحلات منخفضة التكلفة "Ryan Air" قاعدة لها هناك. أما الحكومة فقدّمت للإسبانيين عشرين ألف قسيمة خاصة بالسفر تبلغ قيمة الواحدة منها 250 يورو ويمكن الاستفادة منها في الفنادق والمطاعم.

وتساعد السلطات في إعادة تأهيل البنية التحتية السياحية بعدما تضرّر ثلاثة آلاف من أصل ثمانية آلاف مكان إقامة في لاس بالماس، دمّرتها الحمم البركانية أو تقع في مناطق يُمنع الوصول إليها بسبب استمرار تدفق الغازات البركانية الخطرة. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.