رفيق خوري

بورصة رئاسية بأسهم مستعارة

28 أيلول 2022

02 : 00

لا أحد يضمن القيام بأية خطوة من الخطوات المطلوبة في لبنان ومنه وله، وأحدثها ما ركّز عليه البيان الأميركي - الفرنسي - السعودي الأخير. ولا شيء يوحي أن المنطقة عشية صفقات إقليمية أو إقليمية - دولية بصرف النظر عما يدور من حوار بين العواصم وتفاوض مباشر وغير مباشر معلن وسري بين الخصوم. فلا "حل الدولتين" الذي أيّده في الأمم المتحدة الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد هو على جدول الأعمال. ولا دعوة الرئيس محمود عباس الأمم المتحدة الى تنفيذ القرار181 الصادر عام 1947 الذي رفضه العرب وقبله الصهاينة، وهو يقسم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية، تبدو أكثر من خطوة رمزية في حال تراجيدية تجاوزت القول: صح النوم.

حتى العودة المفترضة الى الإتفاق النووي الإيراني والتي تراوح بين الإقتراب والإبتعاد، فإنها لن تكون في إطار صفقة أميركية - إيرانية واسعة بمقدار ما ستأخذ في حسابات واشنطن وطهران وتل أبيب والعواصم العربية طابع فاصل صغير بين فصول صراع لا ينتهي. وحتى ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل لإستثمار الثروة الغازية، فإن مرحلة ما بعد التوصل إليه تبقى سؤالاً مفتوحاً: هل تصبح صواريخ "حزب الله"وتهديدات إسرائيل خارج الخدمة أم يبقى دور الصراع مع إسرائيل أكبر من لبنان والغاز في إطار المشروع الإقليمي الإيراني؟

مهما يكن، فإن الرهانات على تطورات وصفقات وحروب إقليمية ودولية هي مرض لبناني لا شفاء منه. وانتظار ما يحدث في الخارج وما يقوله الخارج هو ما يتحكم بالخطوات الداخلية. ولا فائدة من قول الخارج للسياسيين اللبنانيين: لا تنتظروا ما يحدث في حرب أوكرانيا ومفاوضات الإتفاق النووي وحرب سوريا وحرب اليمن ولعبة "اللبننة" في العراق لكي تؤلفوا حكومة وتنتخبوا رئيساً للجمهورية وتقوموا بالإصلاحات التي يطلبها اللبنانيون والعرب والغرب والشرق وصندوق النقد الدولي. فالإنتظار هو سيد اللعبة فوق مسرح ينهار، ولو كان عملياً من نوع "في إنتظار غودو" لرائد مسرح اللامعقول صموئيل بيكيت. والأزمة في بيروت. والحل ليس في أية عاصمة.

ذلك أن انتخاب رئيس للجمهورية، تحوّل كالعادة الى بورصة رئاسية. بورصة لا تزال مغلقة، لكنها شغالة بأسهم مستعارة وإفتراضية. وما يعمل له المتنافسون هو البحث عن شراء أسهم في واشنطن وطهران وباريس والرياض وموسكو. ثم يأتي حساب الأسهم عند الكتل النيابية. والرأي السائد لدى كثيرين ممن يتحدثون عن البورصة الرئاسية هو تركيز الإنطباع بأن "حزب الله" سيد اللعبة. فضلاً عن التسليم الواقعي بأن معادلة: القوى المارونية ترشح، والقوى السنية والشيعية والدرزية توافق صارت بالعكس: "الثنائي الشيعي" يرشح، والقوى المارونية والسنية والدرزية توافق. أما الجمهورية، فإنها مغيبة برئيس وبلا رئيس. وأما الجمهور، فإنه في طوابير البحث عن الغذاء والدواء والكهرباء والماء.

أليس ما ينطبق على حياتنا هو قول هايدغر:"الحياة كينونة من أجل الموت".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.