"لا ثقة بحكومة تشبه الحاليّة".. حمادة: إسمٌ جديد إلى لائحة المرشّحين للرّئاسة

23 : 33

توقّع الوزيرُ السّابق مروان حمادة أن يصل لبنان إلى خاتمةٍ في ملف الترسيم مع إسرائيل.


ورأى في حديث إذاعيّ، أنّ "التفاصيل الصغيرة لن تُعيقَ الوسيط الأميركيّ آموس هوكشتاين الذي فرضَ على إسرائيل بعض التنازلات"، معتبراً أنّ "هذه المرحلة وإن طويت إيجاباً، فهي بصيصُ نورٍ إلى ظلام هذا العهد، شرط ألّا نقعَ فريسة الخلافات بين لابيد ونتنياهو".


وعلى خطّ الاستحقاق الرئاسيّ، رفض وصفَ بعض الأسماء المرشّحة بالاستفزازيّة، باعتبار أنّها "تنتمي إلى فريقٍ من الفريقَين اللّذَين قسّما لبنان"، لافتاً إلى أنّ "تخطيها بات ممكناً من خلال مرشّحٍ سياديّ وإصلاحيّ، لا يفجّر الوضع في لبنان مع الفريق المسلّح". وقال: "إن لم يطرأ أيّ جديدٍ خلال المهل الدستوريّة، فسيُضاف إلى الأسماء المرشّحة قائد الجيش العماد جوزاف عون".


وعن الملف الحكومي، أكّد حمادة "ألّا ثقة بحكومةٍ شبيهة بالحُكومة الحاليّة إن كانت كاملة الصلاحيات أو حكومة تصريف أعمال، لأنّ الوضع يتطلب حكومة جدية".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.