1830

الإصابات

35

الوفيات

1292

المتعافون

توقعات الفلك 2020

برج العذراء: سنة إستثنائية!

12 : 24

تتقبل الأحداث غير المتوقعة بابتسامة. الحظ حليفك لتحسين حياتك الاجتماعية والمهنية. تتميز مشاريعك بالابتكار. النجاح بانتظارك وتُجدّد مشاعرك وحياتك العاطفية عموماً!

مواصفات برج العذراء



شعارك: خدمة الغير


تتحكم بأعصابك لكنك لا تجيد دوماً التكيف مع العالم الخارجي بسبب خجلك. ترضخ للقواعد السائدة للاندماج في مجتمعك وتجنب الأحكام المسبقة. تُفضّل خدمة الآخرين على تلقي الخدمات، وتخوض صراعات متكررة مع الناس ومع نفسك في حالات كثيرة.


مركز جاذبيتك: الأمعاء


تُعتبر الأمعاء اليوم «الدماغ الثاني»، وهي ملجأ حقيقي للعواطف. تُحاول أن تتجنب التفكير بتلك العواطف خوفاً من الشعور بالنقص واكتشاف عيوبك، لذا تسعى إلى السيطرة على مشاعرك وكبتها. لذا تجد صعوبة في خوض تجارب جديدة وغير مألوفة. 

عنصر برجك: التراب


تعمل باجتهاد وتتكل على جهودك الخاصة لتحقيق أهدافك وتُنظّم نشاطاتك عبر تقسيم المهام. أنت مهووس بالترتيب والنظافة وتدين بمكاسبك وقوتك لنفسك فقط. تتميز بقوة ذاكرتك وتركيزك على التفاصيل، فلا تترك شيئاً للصدفة.


كوكبك: عطارد


تحت تأثير كوكب عطارد، تميل إلى إدارة ملفاتك بفاعلية وتحلل العقود بدقة قبل إبرامها. تهتم بأسلوبك وملابسك ومظهرك الخارجي عموماً. يعطيك عطارد قدرات فكرية مدهشة تضعها في خدمة الآخرين.



الحب: قرارات غير مسبوقة


تجد صعوبة في التعبير عن رغباتك بطريقة ملموسة بسبب قوة عواطفك. مواقف مفاجئة تكسر المعايير التي اعتدت عليها. تطلب من الشريك الدعم لتجاوز هذه المرحلة، وقد تُغيّر نشاطاتك أو مكان إقامتك. إذا كنت عازباً، لقاء غير متوقع يُغيّر خططك كلها، لكنك لا تجرؤ على الالتزام خوفاً من الفشل. 

العمل: جهود مثمرة


تقدّر مهاراتك وتتولّى دوراً مهماً في عملك.تدير مشاريعك ببراعة وبصيرة ثاقبة لاتخاذ القرارات المناسبة. ابتداءً من 17 شباط، تستعمل حسّك البراغماتي لمعالجة المشاكل، وتخوض مغامرة جديدة في الصيف. في تشرين الثاني، تتلقى خبراً ساراً (مشروع جديد، تفوق في منافسة...).

المال: تقدّم سريع


تحصل على فرصة تحقّق لك أكبر المكاسب. خياراتك الحكيمة تحسّن وضعك المالي. في الربيع، تتلقى عروضاً مربحة و تعالج مسائل شخصية أو عائلية قديمة. تواجه تحديات متعددة قبل الصيف، ثم تحصد ثمار جهودك بحلول الخريف. لقاء مفصلي في نهاية السنة يحسّن ظروفك المهنية.

الصحة: ضحية العواطف


تعاني ضغطاً نفسياً كبيراً وتكون عرضة للتقلبات المزاجية والهشاشة العاطفية. تتوتّر لأبسط سبب وتواجه ضغوطاً عاطفية قوية بالربيع. استمع الى صوتك الداخلي كي تجد السعادة. الوقت حليفك لاستعادة طاقتك. انتبه على صحتك. يتحسن وضعك العام بالخريف فكُن صبوراً.



روزنامة العام


كانون الثاني: فوضى إيجابية


فعّل مشاريعك بدءاً من 10 كانون الثاني. أطلق مبادرات مهنية جديدة، واحرص على الاعتناء بصحتك. لن تتمكن من تطبيق قراراتك الإيجابية بسهولة ما لم تضاعف جهودك على جميع المستويات. مالياً نفقاتك تتزايد ولكن الفرج آتٍ بعد 20 كانون الثاني.


شباط: تحديات عابرة


أمامك آفاق جديدة في هذا الشهر شرط أن تتجاوز التحديات في طريقك. قد تُقرر تغيير عملك أو إطلاق مشروع خاص بك. اعتباراً من 17 شباط، تُسلّط الضوء على كفاءاتك وتكسب إشادة الآخرين بفضل خبرتك الواسعة في مجالك. عاطفياً أو مهنياً، تنذر جميع الجهود التي تبذلها بمستقبل مشرق.

آذار: شهر الحب


تتجدد مشاعرك في الربيع وتتخذ منحىً رومانسياً! بين 4 و22 آذار، تتكل على منطق تفكيرك وحدسك في آن لاختيار المشاريع التي تنذر بمكاسب كبيرة. بعد 23 آذار، قد تضطرب عاداتك نتيجة أحداث غير متوقعة. إذا كنت عازباً، تواجه بعض المواقف الاستفزازية التي تدفعك إلى التحرك وأخذ المبادرة بنفسك.

نيسان: شكوك متزايدة


كلما أحرزت تقدماً إضافياً، تشعر بأنك تعود إلى نقطة البداية لأنك تفشل في تحقيق هدفك النهائي في اللحظة الأخيرة. عاطفياً، تتغير طريقة تعبيرك عن الحب ولا يتماشى أسلوبك دوماً مع تطلعات الشريك. مهنياً، لا تجد حلولاً جذرية لفترة، لكن سرعان ما تسترجع توازنك بفضل نصائح تعرفها وتجيد تطبيقها.

أيار: رحلة جديدة


تترك بصمتك في مختلف المشاريع التي تشارك فيها حتى 20 أيار. بين 1 و11، تستعد نفسياً لتغيرات كبرى في وضعك، ويسمح لك استباق الأحداث بحصد أكبر المنافع. سرعان ما تعيش مواقف ممتعة وتختبر لقاءات جميلة. لا تنغلق على نفسك، بل كن مستعداً لخوض تجارب جديدة وقيّمة.

حزيران: بين الثبات والتردد


بين 1 و8 حزيران، تعمل على مشاريع مبتكرة أو غير مسبوقة لتطوير مهنتك. حسّن مهاراتك عبر تقنيات معاصرة. تواجه مشاكل مادية بدءاً من 19 حزيران، لكنك تثبت براعتك في تدبّر شؤونك المهنية. عاطفياً، تفتقر إلى الثقة بالنفس وتتجنّب علاقة واعدة خوفاً من ارتكاب الأخطاء.

تموز: إحتمالات وافرة


تحصر انتباهك بمشروع جديد يتماشى مع تطلعاتك. عائلياً، تتخذ قراراً مفاجئاً لا يتوقعه المقربون منك ويكون وقعه إيجابياً على الجميع. تتلاحق الأنباء السارة فتتلقى عرضاً مغرياً لكنه يتطلب منك التزاماً جدياً وفاعلية قصوى. اتّبع حدسك لانه سيقودك إلى أفضل النتائج.

آب: راحة متجددة


تسترجع الراحة في حياتك عموماً، بعد خلاف عاطفي قوي. الطريق مفتوحة أمامك لتجد الحب الحقيقي. تُركّز على عائلتك أو حياتك الزوجية ولا تخفي اعتراضك على مواقف لا تعجبك أو تتردد في الدفاع عن مصالحك، لا سيما المادية منها. صحياً، مارس التأمل كي تحسّن صحتك.

أيلول: تحوّل وشيك


وقتٌ مناسب لتغيير مسارك. يتغير وضعك المهني ويسود جو من الثقة والأمان، وتتكيّف مع البيئة المحيطة بك وفريق العمل بسهولة فائقة. تستفيد من ترقية انتظرتها طويلاً. بدءاً من 14 أيلول، تقتنص الفرص بالاتكال على حدسك الذي لا يخطئ، وتحصد نتائج ما كانت بالحسبان.

تشرين الأول: مكاسب كثيرة


علاقتك الزوجية أو العاطفية متينة. تزداد فرص نجاحك: تُحرز تقدماً بفضل مشاركتك في مناسبات مهمة أو تتعرف على أشخاص نافذين. باختصار، سيكون شهر تشرين الأول إيجابياً، حيث تحصد ثمار جهودك الماضية. لا تتردد في الاستمتاع بمكاسبك لأنك تستحقها.

تشرين الثاني: دعم غير مشروط


تكسب المنافع على جميع المستويات، وتحديداً في علاقاتك مع الآخرين. يدعمك المحيطون بك في مشاريعك وتبرم عقوداً مهمة، وتعطي معظم المقاربات التي تختارها ثمارها. تُشجعك هذه الأجواء الإيجابية كلها على أخذ مبادرات جديدة. عاطفياً، تنعم بحياة عائلية دافئة وتقيم صداقات جديدة.

كانون الأول: نهاية سعيدة


تتصرف بكل حرية وتُنظّم شؤونك على طريقتك وسرعان ما تحصد نتائج مثابرتك! يمكنك أن تتنفس الصعداء وتستمتع بالإنجازات التي حققتها. يتعلق بك الآخرون بطريقة مؤثرة، فتشعر بأمان غير مسبوق في محيطك. لكن قد يصيبك التعب بدءاً من 20 كانون الأول، لذا إحرص على استرجاع طاقتك.





يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.