خطوة دراماتيكية لميقاتي؟

11 : 59

لم يستبعد مصدر متابع عن قرب للإتصالات الجارية في الشأن الحكومي، أن يعمد الرئيس المكلف نجيب ميقاتي إلى قلب الطاولة، في حال وصلت الضغوط عليه للقبول بما لا يمكن، لإرضاء رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وإغضاب معظم القوى السياسية والروحية في البلاد الرافضة لإعطاء باسيل مطالبه، التي من شأنها أن تكون تجديداً للعهد وليس فقط تمديداً له.


وكشف المصدر بأن ميقاتي أبلغ المعنيين بالصيغة النهائية للتشكيلة الحكومية التي يمكنه قبولها، وتجري الإتصالات الجانبية على أساسها مع رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل، مرجحاً عدم موافقتهما عليها.


ورداً على سؤال بشأن عملية قلب الطاولة التي ألمح إليها وممكن أن يلجأ إليها ميقاتي، أجاب المصدر نفسه بأن ميقاتي قد يعلن اعتذاره عن تشكيل الحكومة في الوقت القاتل، في الربع ساعة الأخير قبل نهاية العهد، وبأن هذه الخطوة ممكن أن تربك العهد والتيار من دون أن تؤثر على وضعية حكومة تصريف الأعمال التي يترأسها ميقاتي نفسه.