لجنة التّحقيق في هجوم الكابيتول تدعو ترامب للمثول أمامها

22 : 50

طلبت لجنةُ التّحقيق البرلمانية في الهجوم على مبنى الكابيتول، الجمعة، من الرئيس الجمهوريّ السابق دونالد ترامب المثول أمامها يوم 14 تشرين الثاني.


وفي بريدٍ تمّ نشره، أمرت اللجنة، ترامب أيضاً، بأن يُبرزَ سلسلةَ وثائق قبل الرّابع من تشرين الثاني، بينها تقريرٌ عن كلّ الاتصالات التي أجراها في السادس من كانون الثاني 2021.


وقال المشرفان على اللجنة البرلمانيّة الديموقراطيّ، بيني تومسون، والجمهورية ليز تشيني: "ندرك أنّ استدعاء رئيس سابق إجراء مهم وتاريخي، ونحن لا نتعامل معه باستخفاف".


وكانت اللجنة المكوّنة من سبعة أعضاء ديمقراطيّين وعضوَين جمهوريَّين، قد صوتت بالإجماع في 13 تشرين الأول لاستدعاء الرئيس السابق.


وأضاف تومسون وتشيني، أنّ هذه لن تكون المرة الأولى التي يمثل فيها رئيس سابق أمام لجنة تحقيق، واتّهما ترامب بالمسؤولية عن حملة لإلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسيّة لعام 2020.


وتابعا: "كما تبيّن في جلسات الاستماع التي عقدناها، قُمْنا بجمع أدلّةٍ دامغة بما في ذلك من عشرات المسؤولين المعيّنين والموظفين السابقين، على أنّ ترامب قام شخصياً بالتنسيق والإشراف على محاولة مركّبة لإبطال الانتخابات الرئاسية لعام 2020 وعرقلة الانتقال السلميّ للسلطة".


وتزامنا مع هذا القرار، حُكم الجمعة على ستيف بانون المستشار السابق لترامب بالسجن أربعة أشهر لرفضه الامتثال لاستدعاءات صادرة عن اللجنة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.