سليم تفقد العسكريين على الحدود الشرقية: أرى في وجوهكم كل الإرادة لمواجهة الإرهاب

19 : 03

تفقد وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال موريس سليم قيادة فوج الحدود البرية الثاني في رأس بعلبك، واطلع على إجراءات المراقبة والرصد في المناطق الحدودية الشرقية.


واستهلت الزيارة من معبر حوش السيد علي في محيط منطقة القصر، حيث استقبله والوفد المرافق قائد الفوج العقيد الركن محمد دحبول والضباط، وكان شرح لمهمة الفوج في مراقبة التحركات غير المشروعة ورصدها، كما رصد المجموعات الإرهابية المتسللة والتصدي لها.

ثم انتقل الى قيادة الفوج في رأس بعلبك حيث أقيمت مراسم استقبال وتشريفات عسكرية.


وتوجه سليم الى ضباط الفوج ووحداته، قائلاً: "وجودكم مهم جداً في هذه المنطقة وتضحياتكم مقدرة الى اقصى الحدود على رغم الظروف الصعبة التي يمر فيها بلدنا، أرى في وجوهكم كل العزم والإرادة لحماية حدود الوطن من الأخطار التي من الممكن أن تتسلل عبر الحدود أو تواجهكم داخل قطاع مسؤولياتكم".






وأضاف: "أبهى وأجمل الجباه أنتم من دون شك، أنا ابن هذه المؤسسة التي خدمت فيها على مدى أربعين سنة خدمة فعلية. للمصادفة وفي مثل هذا اليوم في 12 تشرين الثاني عام 1972 التحقت بالكلية الحربية وتقاعدت عام 2012، ولذلك من موقعي كوزير دفاع اعلم تفاصيل يومياتكم، ضباطاً ورتباء وأفراداً، اعلم ما معنى قيامكم بهذه المهمات الدفاعية والأمنية في هذه المنطقة العزيزة من بلدنا. تضحياتكم مقدرة على كل المستويات، وأولاً على المستوى الشعبي، المواطنون يتطلعون إليكم بكل امل ورجاء وإيمان وثقة، فأنتم رجال الجيش، أنتم الوطن".



وتابع: "قيادتكم تعير أوضاعكم اهتماماً كاملاً وتبذل كل الجهود لرفع قدراتكم، والسلطة السياسية بفرعيها التشريعي والتنفيذي تدعمكم الى اقصى الحدود، وقد كنت المس التجاوب الدائم لدى طرح أي مطلب يعنيكم ويعني الجيش بشكل عام".



وختم: "تمسكوا بشعار الشرف والتضحية والوفاء فأنتم رجاء الناس وبتضحياتكم وجهودكم لا خوف على الوطن".



ثم اجتمع سليم بقائد الفوج وضباطه وعسكرييه مطلعاً على الإجراءات المتخذة والوسائل التقنية المعتمدة لضبط عمليات التهريب والتحديات التي يواجهها الفوج خلال تنفيذ مهامه.



وتفقد وزير الدفاع مركزاً حدودياً تابعاً لفوج الحدود البرية الثاني حيث أبراج المراقبة المنتشرة على امتداد القطاع.



كما زار قيادة لواء المشاة التاسع وكان في استقباله قائد اللواء العميد الركن كمال نهرا وعدد من الضباط والعسكريين. وأقيمت التشريفات وتوجه بكلمة الى الضباط والعسكريين عبّر فيها عن تقديره لكل جهودهم وتضحياتهم "في مواجهة الإرهابيين والخارجين عن القانون"، واكد لهم اهتمام قيادتهم والسلطة السياسية "بكل ما يهم المؤسسة العسكرية وما يتعلق بحقوق العسكريين على المستويات كافة".



واجتمع وزير الدفاع بقائد وضباط اللواء واستمع الى أوضاعهم وأجيب على تساؤلاتهم وطمأنهم الى انه يتابع بشكل حثيث كل أوضاع المؤسسة العسكرية وبأن الأمور "ستكون سائرة دائما نحو الأفضل".