علي الهادي طليس يستحقّ "غينيس" التزوير

02 : 00

تضجّ مواقع التواصل الاجتماعي منذ بضعة أيام بإنجازات الشاب علي الهادي طليس الذي ادّعى تحقيقه معجزات عدة في الحقل العلمي. نجح إبن بلدة بريتال البالغ من العمر 19 عاماً، في خداع الناس بعدما ظهر في مقاطع فيديو يقول فيها إنه حصل على ثلاث شهادات سُجّلت ودُوِّنت بموسوعة «غينيس» وهي: «أصغر مهندس في العالم»، و»أصغر مخترع ينال براءة اختراع عن مشروعٍ متكامل نظرياً وعمليّاً»، و»أصغر دكتور محاضر في الجامعة». واحتفل الجمهور بالشاب الفطن ووضعت «يافطات التبجيل» في الاحياء والشوارع لـ»مبدع بريتال». وسرعان ما تبين أنّ كلّ ادعاءات طليس محض أكاذيب فقد نفت موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية الخبر، مؤكدةً أن هذه الأرقام القياسية غير موثَّقة بعد أو لا تعود إلى علي الهادي بل إلى آخرين. كما ذكرت الموسوعة تلقيها طلبَين من طليس لتحطيم الأرقام القياسية وهما «أصغر مهندس في العالم» و»أصغر دكتور محاضر في جامعة»، ولكنهما مجرّد طلبين ينتظر دراستهما رسمياً من الفريق المختصّ بالأرقام القياسية.

ويبدو أنّ طليس قام كذلك بتزوير عددٍ من الشهادات كشهادة جامعية من جامعة فلوريدا عام 2019 علماً أنه لم يسافر إلى أميركا أبداً بل كان طالب مدرسة في لبنان في العام المذكور، بالاضافة الى تزويره جائزة Hult Prize، إذ لا وجود لاسمه على موقع الجائزة الإلكتروني، فضلاً عن دكتوراه فخرية من The California Church &University Institute التي يبدو أنها ليست حتى جامعة أصلاً!


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.