الصين تفرض إغلاقاً عاماً على الملايين

02 : 00

خلال المواجهات بين موظّفي مصنع "آي فون" والشرطة أمس الأوّل (أ ف ب)

فرضت السلطات في مدينة تشنغتشو الواقعة في وسط الصين والتي تضمّ مصنعاً ضخماً لهواتف «آي فون»، إغلاقاً عاماً أمس على 6 ملايين شخص في الكثير من أحياء وسط المدينة لمكافحة «كوفيد»، بعدما أثار تفشّي الفيروس احتجاجات عنيفة وحالة ذعر.

ويأتي هذا الإجراء بعدما تظاهر مئات العمال الأربعاء أمام أكبر مصنع لهواتف «آي فون» الأميركية في العالم، في مواجهة عناصر من الشرطة كانوا يحملون هراوات ويرتدون بزات حماية بيضاء.

ويفرض القرار الصادر مساء الأربعاء على جميع السكّان القاطنين في 8 من مناطق المدينة الخضوع لاختبار «بي سي آر» بصورة يومية وعلى مدار أيام الإغلاق العام الخمسة، اعتباراً من منتصف ليل اليوم.

وتشمل هذه الإجراءات أكثر من 6 ملايين شخص، أي أكثر من نصف سكان تشنغتشو، لكنّها لا تشمل منطقة المصنع الذي تملكه شركة «فوكسكون» التايوانيّة والذي يخضع لقيود صارمة لمكافحة «كوفيد» منذ أسابيع عدّة.

وعملاً بسياسة «صفر كوفيد» الصارمة المطبّقة في الصين، يؤدّي أدنى ارتفاع بعدد الإصابات إلى إغلاق مدن بأكملها ووضع المصابين في الحجر الصحي. لكنّ هذه الاستراتيجية تُثير تململاً واستياء لدى جزء كبير من السكان.

وعلى الرغم من هذه الإجراءات الصارمة، عاود عدّاد الإصابات الارتفاع، إذ كشفت وزارة الصحة تسجيل عدد قياسي جديد من الإصابات خلال الـ24 ساعة الأخيرة بلغ 31444 حالة، منها 27517 حالة لم تُظهر أعراضاً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.