محمد دهشة

أبو هولي: استهداف الاونروا سياسي... وبمباركة الرئيس عباس مشاريع بمليون دولار للمخيمات

مهرجان عهد ووفاء في صيدا... في الذكرى السنوية لرحيل ابو السعيد اليوسف

28 تشرين الثاني 2022

11 : 33

الحضور في المهرجان التأبيني لجبهة التحرير الفلسطينية في صيدا

أحيت "جبهة التحرير الفلسطينية" و"منظمة التحرير الفلسطينية"، الذكرى السنوية الأولى لرحيل عضو "اللجنة المركزية" لـ "الجبهة" عميد العمل الشعبي الفلسطيني، الشهيد محمد السعيد "أبو السعيد" بمهرجان تأبيني حاشد بعنوان "عهدٌ ووفاء"، وذلك في مركز "معروف سعد الثقافي" في صيدا الذي غص بالحضور وضاق بهم بعدما إمتلأ، الى جانب الردهات الخارجية حبا ووفاء وتقديرا.



الشيخ علي اليوسف



شارك في المهرجان، عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور أحمد أبو هولي، (القادم من أرض الوطن)، إلى جانب نائب الامين العام للجبهة ناظم اليوسف، أمين سر حركة "فتح" وفصائل "المنظمة" في لبنان فتحي أبو العردات، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية اللبنانية والفلسطينية وقادة الاجهزة الامنية اللبنانية واللجان الشعبية والأحياء والقواطع وأبناء المخيمات التي إلتصق "أبو السعيد" بهم وبقضاياهم الحياتية كما بساحات عين الحلوة وميادينه حتى الرمق الأخير.


ويأتي المهرجان قبل خمسة أشهر تقريبا على الذكرى السنوية الاولى أيضا لرحيل عضو المكتب السياسي القائد الوطني صلاح اليوسف، حيث شكل رحيل "أبو السعيدين" (صلاح ومحمد) خسارة كبيرة للجبهة ولفصائل المنظمة ولقوى العمل الوطني بعدما شكلا رأس حربة في الدفاع عن القضية الفلسطينية ومخيماتها في مختلف المجالات السياسية والعكسرية والاجتماعية والخدماتية والشعبية.



الدكتور ابو أحمد هولي




بعد الوقوف دقيقة صمت والنشيدين الفلسطيني واللبناني وترحيب من عريفة المهرجان جمال كليب، ألقى عضو اللجنة المركزية لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" يوسف ناظم اليوسف كلمة "الجبهة"، فرثا فيها الشهيد "أبو السعيد" بكلمات حزينة ومؤثرة، وقال "عهد الله ما نرحل، عهد الشهداء والأسرى والمفقودين وستبقى مبادؤكم ونهجكم فينا: عهدٌ ووفاء"، مردفاً "ستكتب عاصمة الشتات الفلسطين أسمَك في سجل الخالدين وتبكي العين الحلوة مرارة رحيلك ووجع فراقك".

واضاف "مرت سنة وما زالت الدماء جافة في عروقنا وما زلنا تحت وقع الصدمة، مر عام الحزن العميق مع رحيل القائد الوطني صلاح اليوسف وما زلنا نلملم انفسنَا لنُكمل مسيرتكم التي آمنتم بها وعشتم لاجلها. ومرت 40 سنة منذ فقداننا للقائد سعيد اليوسف وكم من أربعين يوماً وشهراً نحتاج لنكمل جزءاً من مسيرتكم"، منوها بالتضحيات التي قدمتها العائلة والجبهة وشهداؤها وأمينها العام "ابو العباس" وابو احمد حلب وطلعت يعقوب وحفظي قاسم وابو العمرين وابو العز وابو عيسى حجير وعباس دبوق والقافلة تطول".




وشدد اليوسف على ضرورة الحفاظ على أمن وإستقرار مخيماتنا، وخاصة في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها لبنان بسبب الأزمة السياسية والإقتصادية التي ترمي بثِقَلِها على أهلنا والحفاظ على نفس الموقف الفلسطيني المرسوم والذي يحظى بالاجماع… والذي عملت به قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، منذ نشوء الأزمة الداخلية اللبنانية والأزمات التي ضربت محيطنا العربي. الا وهو النأي بالنفس عن كل التجاذبات الداخلية اللبنانية والإنحياز الفلسطيني الكامل لوحدة لبنان وإستقرار أمنه وسلمه الأهلي.

ودعا إلى مواجهة تقليصات "الأونروا" - وفق خطة موحدة... والضغط على لإدارتها من أجل إعتماد خطة طوارئ صحية وإغاثية وتربوية وتشغيلية ورفض وإدانة كافة الالتفافات المشبوهة… وهنا نشكر ونثمن عالياً جهود رأس الحربة في معركة المواجهة مع "الأونروا" القائد الدكتور أحمد أبو هولي.

وحول القضايا المتعلقة بالحقوق الإنسانية والاجتماعية لاهلنا في لبنان.، قال اليوسف "لا بد من تنشيط الحوار مع الدولة اللبنانية، مستفيدين من الانتخابات الأخيرة للمطالبة بإقرار قوانين ومراسيم تطبيقية، ترفع الظلم عن أهلنا في لبنان وتسمح لهم بالعمل والتملك، بإعتبارها حقوق إنسانية، كفلها القانون الدولي الذي كان لبنان من أوائل الموقعين عليها.



الدكتور ابو هولي يتسلم درع التكريم من ناظم اليوسف وابو العردات ويوسف اليوسف


وتحدث الدكتور أبوهولي بإسم منظمة التحرير الفلسطينية ودائرة شؤون اللاجئين، فأكد رفض الضغوط على "الاونروا"، معتبرا انها ضغوط سياسية واضحة من أجل انهائها ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية وشطب حق العودة، قائلا "ونرفض ايضا ان يكون لبنان وطنا بديلا عن فلسطين وسط كل الضغوط والأزمة الاقتصادية"، محييا "هذا البلد الشقيق الحاضن للقضية الفلسطينية وشعبها ونقول نحن الفلسطينيون وكما يقولون اللبنانيون نحن ضيوف مؤقتون في لبنان ومخكاتها، ولن نرضى بديلاً الا العودة إلى فلسطين والقدس الشريف".



الحضور في المهرجان التأبيني لجبهة التحرير الفلسطينية في صيدا


ووجه الدكتور أبو هولي عدة رسائل، أولها الى الشهداء الذين قدموا حياتهم رخيصة في سبيل فلسطين، مؤكدا اننا سنبقى اوفياء لهم ونسير على دربهم مهما كانت التضحيات حتى التحرير والعودة، منوها في الرسالة الثانية بمسيرة نضال عميد العمل الشعبي ابو السعيد اليوسف الذي إكتسب لقب "أبو الفقراء" عن جدارة بعد التصاقه بهموم شعبنا ومد يد العون والمساعدة وقضائ حوائجهم، وسعيه بين الناس بالصلح والمعروف وما هذا الحضور الحاشد الا عربون وفاء ومحبة له ونسال الله عز وجل ان يكون في جنات النعيم ونسال الله لعائلته وأبنائه واصدقائه ولمخيم عين الحلوة الصبر والثبات والدعاء الدائم له.



يوسف اليوسف متحدثا



وفي الرسالة الرابعة، أعلن الدكتور ابو هولي انه بعد الجولة الميدانية في مخيم عين الحلوة عاصمة الشتات، ومشاهدة حجم الماساة، أعلن بإسم السيد الرئيس محمود عباس عن تقديم مليون دولار سنويا للمشاريع والبنية التحية لكل المخيمات وأولها مخيم عين الحلوة، مشيرا إلى "الإستعداد لدراسة أي مشاريع تحتاجها المخيمات"، داعيا "جيل الشباب إلى عدم اليأس والإحباط والعمل على بناء مستقبلهم والتميز في تعزيز مهاراتهم"، قائلا "أعلم أنهم يلوموننا وهذا حقهم في مستقبلهم وقلت للجان الشعبية مثلوا الشباب والمرأة بينكم، مثلوا اصحاب الهمم من المعوقين، إشركوهم في صناعة القرار لان شبابنا أثبتوا على مدار التاريخ انهم ابدعوا ويجب ان نعطيهم الفرصة وننتظر مشاريعكم في دائرة الشؤون واللجان الشعبية.

وفي الرسالة الخامسة، اعتبر الدكتور أبو هولي "ان العدو لا يفرق ويزاد تطرفنا والانتخابات الاخيرة في حكومة المتطرفين، ما هي الا تنافسا على أجسادنا قتلا وتدميراً ضمنا وإستيطانا وليس أمامنا الإ الصمود والتحدي والوقت من الذهب، وليس أمامنا الا الوحدة الوطنية وهي اقصر الطرق لإقتلاع الاحتلال وبناء دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف."



الدكتور ابو أحمد هولي


وفي الرسالة السادسة والأخيرا أكد الدكتور ابو هولي أن استهداف وكالة "الأونروا" هو سياسي ومدخلا إلى شطب ملف اللاجئين لأنها الشاهد السياسي والقانوني على قضية اللاجئين وجريمة التهجير، من هنا يجب الحفاظ عليها وفي نفس الوقت نضع قواعد الاختلاف والاتفاق معها، يجب بذل الجهود في القتال الدبلوماسي من أجل دعمها مادياً لان استهدافها الان يجري عبر العجز المالي المتواصل بهدف توزيع مهامها على الدول المضيفة وصولا الى شطب وجود الجهة الدولية التي تمثل اللاجئين والجميع يعلم أن "صفقة القرن" كانت ولا زالت بتسمياتها المختلفة تستهدف جوهر الصراع الفلسطيني، قضية اللاجئين.



وفي الختام القى الشيخ علي اليوسف كلمة العائلة، فشكر الحضور على مشاركتهم، وقال "نحن على يقين وثقة بأننا سنعود الى أرض الوطن، ونوجه التحية من ال اليوسف جميعا إلى الأسير المحرر القادم من غزة العزة الوزير أحمد أبو هولي، ونقول أن فلسطين كلها عندنا واحدة، لا تتجزأ ولا تقبل التقسمة لا على واحد ولا اثنين ولا ثالثة، فلسطين هي واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف، وباذن الله تعالى مقر سيادتنا وقوتنا. نحن نتمسك بك للعودة معك باذن الله، شكرا من ال اليوسف جميعا الى الجميع من قيادة وفصائل وكبارا وصغارا على حضوركم من أجل الوفاء لـ "ابو الفقراء".



وخلال المهرجان التأبيني جرى تكريم الدكتور أبو هولي حيث قدم له نائب الامين العام للجبهة ناظم اليوسف ويوسف اليوسف درع وفاء وعربون تقدير لدوره في الدفاع في الدفاع من موقعه عن قضية اللاجئين وبصماته المشرفة في بلسمة أوجاع المخيمات وأبنائها والوقوف الى جانب العائلة في مصابها الجلل. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.