خاص نداء الوطن

بعلبك: رئيس البلدية يواجه الثوّار

16 كانون الثاني 2020

02 : 00

يوم ثوري في بعلبك

عاد نبض الثورة في بعلبك يدق من جديد بعد جمود التحركات والتظاهرات، واستعاد معه الثوار نشاطهم وحيويتهم ليلاقوا كل المناطق في "أسبوع الغضب"، في وقت يضيق فيه أفق الحلول، ويفقد المواطن مقومات العيش، مع بدء حديث عن فقدان سلع اساسية يحتاجها البعلبكي كالمازوت والبنزين والغاز، ووسط ارتفاع الأسعار إرتفاعاً جنونياً من دون أن تتمكن وزارة الإقتصاد من ضبطها، مترافقةً مع إنخفاض القدرة الشرائية للمواطن.

وشهدت مدينة بعلبك صباح أمس يوماً ثورياً بامتياز دعا إليه الثوار عبر وسائل التواصل الإجتماعي، سبقته لقاءات في خيمة الحراك وسط ساحة المطران لتحديد بنك الأهداف التي سيتوجهون إليها، فكان القرار بإقفال عدد من المؤسسات في سبيل الضغط على السلطة السياسية التي تتجاهل متطلباتهم. وعند السابعة من صباح أمس تجمع عدد من المحتجين أمام مصرف لبنان بالقرب من مقام السيدة خولة، وأقفلوا المدخل ومنعوا الموظفين من مزاولة عملهم لساعة من الوقت على وقع الأغاني الوطنية وهتافات "يسقط يسقط حكم المصرف".

من هناك توجه الثوار إلى أمام مكتب "أوجيرو" على طريق رأس العين لإقفاله، ما أدى إلى تصادم بين عدد من الموظفين والثوار قبل أن يعمد الجيش على الفصل بين الطرفين. ومن هناك توجه المنتفضون إلى أمام مركز المحافظة وسط المدينة حيث أقاموا وقفة إحتجاجية، اطلقوا الهتافات مطالبين بوقوف المحافظ إلى جانب الناس قبل العودة إلى ساحة المطران مترافقةً مع انتشار كثيف لعناصر الجيش.

وفي الساحة وخلال قيام الثوار بتناول فطورهم، كان رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق وعدد من الأعضاء يقومون بجولة بالقرب من قلعة بعلبك، فتوجّه أحد أعضاء البلدية إلى الثوار بكلمات إعتبروها إستفزازية، ما دفعهم إلى إطلاق الهتافات ضد البلدية والأعضاء واتهامهم بالسرقة، ليحصل جدال بين بلوق والثوار قبل أن يغادروا ويؤمن الجيش سلامة المتواجدين".

كريم حليحل أحد الثوار المنتفضين منذ اليوم الأول للثورة والذي شارك في سلسلة التحركات اليومية يقول: "الثورة في بعلبك مستمرة حتى آخر نفس، وسنضرب كل المرافق والمؤسسات العامة والمصارف في بعلبك والتي تعود بالأموال على السلطة السياسية، لنصل بعدها إلى العصيان المدني والإمتناع عن دفع الضرائب والرسوم والمستحقات البلدية، وفي حال لم تتمّ الإستجابة لمطالبنا سنبدأ بقطع الطرقات على مدار اليوم وبشكل كامل".

بدوره رأى عمار الدلاتي أن "الثوار يقع عليهم دور لمّ الشمل في ظل الإنقسام السياسي والطائفي الذي يحصل".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.