ناصيف زيتون يُشعل المسرح وإليسا "نجمة" الحضور

10 : 47

(تصوير جورج بو عبدو)

امتلأت مدرجات واجهة بيروت البحرية (بيال) ليل أمس الأول، بأكثر من 5000 شخص حضروا لمشاهدة الفنان السوري ناصيف زيتون. جمهور الفنان كان من جنسيات مختلفة إذ بينهم لبنانيون وسوريون وخليجيون ومن الفئات كافة: نساء، رجال، مراهقون وأطفال. استهلّت الحفلة بمعزوفة موسيقيّة لأغنية "حلوة ويا نيالها" التي غنّاها الكورال المرافق لزيتون، قبل أن يفتتح الأخير السهرة بأغنية "منو شرط". وبعدها رحب بالفنانة إليسا التي كانت بين الحضور طالباً من الجمهور التصفيق الكبير لها، مشيرًا إلى أنّ "حضورها لحفله غالٍ عليه ويشرّفه"، ومعبّراً عن "فرحته بمشاركته في المهرجان للعام الثاني على التوالي".

وغنّى زيتون في الأمسية أغنية "عبالي حبيبي" لإليسا ثم أتبعها بـ"منّا خطية، تغفي الليلة يا روحي و نسيكي همومك، هموم الكرة الأرضية"... وكانت الأغنية "الحدث" في الحفلة إذ جلس زيتون إلى جانب إليسا وقبّل يدها متمنياً لها العمر المديد، فما كان من إليسا إلا أن قبّلت ناصيف على وجهه.




(تصوير جورج بو عبدو)



وغرّدت إليسا بعد انتهاء الحفلة قائلة: "ما أجمل طاقتك وموهبتك وصوتك وحضورك ولياقتك.. كتير فرحت بحفلتك بأعياد بيروت وبكل اللي قدمتو عالمسرح من فرح وفن.. الله يوفقك على طول". ناصيف كان جاهزًا للردّ فكتب: "من قلب قلبي فرحت بوجودك مبارح ... وبتشكرك ع دعمك ومحبتك وذوقك وأخلاقك العالية. كِملت الحفلة بحضورك اللي عطاني فرح أكتر، طاقة أكتر... ونيال اللي بتجي تحضرو إليسا. بحبّك!".

كان واضحاً طوال السهرة حرص زيتون على الاهتمام بجمهوره فهو طلب تسليط الضوء عليه أكثر من مرة "ضوّولي عالجمهور، بحب شوفو"، ليعلو الصراخ "بربك"، فيعلّق زيتون: "أنا ممنون لكم اليوم على هذا التفاعل"، ليلبّي النداء بعدها بباقة من أغانيه التي حفظها الجمهور عن ظهر قلب فأنشد معه "كل يوم بحبك"، و"كرمال الله"، و"ما بظن"، و"تكّة"، وهي أجدد أغانيه!

وبعد تقديمه أغنية "صوت ربابة" طلب زيتون التصفيق للشاعر علي المولى، ليغني بعدها "خلص استحي" و"عندي قناعة" فعاش الجمهور معه ساعتين من الفرح والطرب والرقص. ولوحظ أنّ ناصيف غيّر ملابسه ثلاث مرّات في السهرة وتنوّعت ألوانها بين الأبيض والأسود.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.