"كورونا" يفرض انسحاب ماكلارن عشية انطلاق الموسم

مرسيدس لمتابعة سيطرتها وفيراري وريد بول للمنافسة

12 : 09

ينطلق اليوم موسم 2020 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، ويبحث حامل اللقب البريطاني لويس هاميلتون عن معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب، وسط استغرابه مضي البطولة كما هو مقرر، في ظل المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي تأكد إصابة عدد من أفراد فريقي ماكلارن وهاس به.


أحرز هاميلتون سائق مرسيدس العام الماضي لقبه الثالث على التوالي والسادس في مسيرته، ليصبح على بعد لقب واحد من الرقم القياسي الذي يحمله أسطورة الفئة الأولى، الألماني مايكل شوماخر. وأحرز البريطاني خمسة من الألقاب الستة الأخيرة في بطولة العالم، والوحيد الذي أفلت منه صب في مصلحة زميله السابق الألماني نيكو روزبرغ (2016)، في إشارة واضحة على الهيمنة المطلقة لمرسيدس على البطولة منذ 2014.

لكن بطولة 2020 التي من المقرر ان تضم 22 جائزة كبرى، تنطلق وسط موجة مخاوف عالمية من تفشي فيروس "كوفيد-19" الذي أثّر سلباً على العديد من الأحداث الرياضية حول العالم.

وبعدما بقي الفيروس علامة استفهام حول السباق، فرض نفسه على حلبة "ألبرت بارك" في مدينة ملبورن، بإعلان فريق ماكلارن انسحابه "بعدما تبين أن فحص أحد أعضاء الفريق لفيروس كورونا كان إيجابياً".

وكان الموظف في ماكلارن واحداً من ثمانية أشخاص خضعوا لفحوص بعدما ظهرت عليهم عوارض الإصابة، بحسب ما أفاد مسؤولون في البطولة. وتم أمس التأكد من ان السبعة الآخرين، ومن بينهم أربعة في فريق "هاس"، جاءت فحوصهم سلبية.

ولم يسلم الجدول المعلن للبطولة حتى الآن من تأثيرات تفشي الفيروس، إذ تم إرجاء سباق جائزة الصين الكبرى الذي كان مقرراً في 19 نيسان، بينما سيمنع المشجعون من حضور جائزة البحرين الأسبوع المقبل. لكن هذه الإجراءات تبقى أقل مما اتخذ على صعيد رياضات أخرى.

وبقي السباق الأسترالي قائماً كما المعتاد، ويتوقّع ان يستقطب كما كل عام عشرات الآلاف من المشجعين على مدى الأيام الثلاثة (التجارب الحرة والرسمية اليوم وغداً، والسباق الرئيسي الأحد).

وعلى رغم اتخاذ إجراءات محدودة للحد من الاختلاط بين السائقين والجمهور، أبدى هاميلتون استغرابه لمضي المنظمين في إقامة السباق كأن شيئاً لم يكن.

وقال خلال مؤتمر صحافي: "أنا متفاجئ فعلاً من أننا هنا. لا أعتقد انه من العظيم ان نقيم سباقات، لكنني مصاب بالصدمة لجلوسنا هنا جميعنا في هذه الغرفة" المكتظة بالسائقين والصحافيين.

وجلس هاميلتون الى جانب سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتيل بطل العالم أربع مرات، والأسترالي دانيال ريكياردو سائق رينو.

وقال فيتيل: "لا أعتقد ان أحداً يمكنه الآن ان يجيب على سؤال حول مدى القدرة على السيطرة على ما يحدث".

وأتت تعليقات هاميلتون قبل ساعات من قرار ماكلارن الذي يضم في صفوفه السائقين الإسباني كارلوس ساينز والبريطاني لاندو نوريس.



وعلى صعيد المنافسة، يبدو من الصعوبة بمكان حالياً استبعاد فرض فريق مرسيدس هيمنته مجدداً. ففي الموسم الماضي، أحرز الفريق لقب 15 سباقاً من 21، توزعت بين 11 لهاميلتون وأربعة لزميله الفنلندي فالتيري بوتاس. وباستثناء تحسن أداء فيراري خصوصاً عبر شارل لوكلير من موناكو في النصف الثاني من الموسم، تسيّدت سيارتا مرسيدس الحلبات من دون منافسة فعلية.

والمفارقة ان هاميلتون تحدث في الأيام الماضية عن شعوره بأن السيارة "باتت أفضل بعض الشيء من العام الماضي، لكن من الواضح ان ثمة بعض الأمور التي يجب علينا تحسينها".

ومن المتوقع ان يكون فريق مرسيدس أمام احتمال المنافسة من الفريقين الكبيرين الآخرين، فيراري وريد بول.

ويأمل الفريقان في الاعتماد على سائقين شابين هما لوكلير (22 عاماً) الذي برز العام الماضي في موسمه الأول مع فيراري وفاز بسباقين على التوالي، والهولندي ماكس فيرشتابن (22 عاماً) الذي ينظر إليه على نطاق واسع كواحد من أفضل المواهب في عالم الفورمولا واحد.

وفاز الهولندي بثلاثة سباقات في الموسم الماضي الذي أنهاه ثالثاً في الترتيب العام خلف ثنائي مرسيدس. وقال السائق الشاب قبيل سباق أستراليا: "بالتأكيد أشعر انني مستعد من أجل ملبورن" وما بعدها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.