الراعي: لتجنب الخروج من المنازل

12 : 10

 دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي خلال قداس الأحد في بكركي "لتجنب الخروج من المنازل إلا لأسباب قاهرة، والتجمعات، وبالجلوس الواحد بقرب الآخر بل على مسافة، والاستفادة من وسائل الاعلام الدينية التي تساعدنا على الصلاة إلى الله في بيوتنا، كي يشفي المصابين بوباء كورونا، ويزيله من وطننا ومن العالم ".

وقال الراعي في العظة "يجب أن يعود العالم إلى الله. لقد كثر الشر في كل مكان، وكأن الله غير موجود، ولم يترك للبشرية وصايا ورسوما كطريق آمن ليعيشوا بسلام فيما بينهم. من هنا خطايا الحروب والقتل والتدمير، والظلم والكذب والخلاعة، والفساد وسرقة المال العام وأموال الغير، والكبرياء والحقد والبغض والانقسامات وسواها. فيجب الاتعاظ مما جاء في الكتب المقدسة. فعندما كثر الشر في الأرض، أنزل الله الطوفان الذي أباد البشرية، ما عدا نوح وعائلته . وكذلك أمطر الرب على سدوم وعمورة كبريتا ونارا من السماوات وأهلك الجميع بسبب شرورهم، ما عدا لوط وعائلته ."

وأشار الراعي الى انه: "يجب أن نقرأ علامات الأزمنة في ضوء الكتب المقدسة وتعليم الكنيسة. فوباء كورونا من هذه العلامات. إنه دعوة للعودة إلى الله، للتوبة، لمصالحته بعيش وصاياه ورسومه وتعليم إنجيله والكنيسة؛ ودعوة للمصالحة في العائلة والمجتمع وبين الجماعة السياسية؛ ودعوة للمصالحة مع الذات بعيش واجب الحالة والمسؤولية ."

وقال "على الرغم من المظاهر الدينية عندنا والغيرة على شؤون الدين، فإن في داخل الإنسان ما يناقض هذا الواقع، كما هو ظاهر للعيان. أجل، نحن بحاجة إلى توبة شخصية وجماعية. لا يمكن وضع الله وراء الظهر وعدم استحضاره واستلهام كلامه في ما نعيش ونفعل! ولا يمكن النظر إلى الكنيسة من وجهها الاجتماعي فقط وإغفال وجهها وجوهرها السري، وقد أقامها المسيح الرب "أداة خلاص شامل للاتحاد بالله والوحدة بين البشر ".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.