بومبيو يُحذّر بغداد: لن نتسامح إذا هوجمنا!

09 : 20

بومبيو (أ ف ب)

حذّر وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو، بغداد، من أن الولايات المتحدة ستردّ "كما يجب" على أي استهداف جديد للأميركيين، بعدما تعرّضت قاعدة عسكريّة تأوي جنوداً أميركيين في العراق لسلسلة هجمات صاروخيّة هذا الشهر.

وقال بومبيو خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته عادل عبد المهدي الأحد، "إنّ الولايات المتحدة لن تتسامح مع أي هجمات أو تهديدات لحياة الأميركيين"، معتبراً أنّه على "الحكومة العراقيّة الدفاع عن عناصر التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضدّ الجهاديين"، بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجيّة الأميركيّة بالأمس.

وأكد وزير الخارجيّة الأميركي أيضاً أن "الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات يجب أن تُحاسب". واستهدفت هجمات صاروخيّة قاعدة التاجي الواقعة شمال بغداد مرّتَيْن الأسبوع الماضي، ما أدّى إلى مقتل عسكريَّيْن أميركيَّيْن ومجنّدة بريطانيّة الأربعاء، وإصابة ثلاثة عسكريين أميركيين وعسكريين عراقيين بجروح السبت.

ولم تتبنَّ أي جهة الهجمات الصاروخيّة، لكن الولايات المتحدة تُحمّل الميليشيات الشيعيّة التي تدور في فلك طهران المسؤوليّة عنها. وردّاً على هجوم الأربعاء، شنّ الجيش الأميركي هجمات استهدفت قواعد لـ"كتائب حزب الله".

وأثارت هذه الهجمات المخاوف من تصعيد في العراق ومع إيران المجاورة، التي تُحمّلها واشنطن مسؤوليّة الضربات الأخيرة. ومنذ أواخر تشرين الأوّل، استهدف 23 هجوماً صاروخيّاً مصالح أميركيّة في العراق، في وقت دعت المجموعات المسلّحة الموالية لإيران الأميركيين مراراً إلى الانسحاب من البلاد.

وأواخر العام 2019، قُتِلَ أميركي بهجمات صاروخيّة ما أدّى إلى تصعيد كاد يتحوّل إلى مواجهة عسكريّة شاملة بعدما أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بضربة قتلت قائد "فيلق القدس" في "الحرس الثوري" الجنرال قاسم سليماني والقيادي الكبير في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس في بغداد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.