بريطانيا تشهد "أحر ليلة" في تاريخها


تتأهب بريطانيا لمواجهة ليلة هي الأكثر حرارة في تاريخها، الأمر الذي دفع السلطات إلى إصدار تحذيرات بشأن التعامل مع الأمر.

وذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية، الثلاثاء، أن درجة الحرارة الصغرى يمكن أن تصل ليلة الثلاثاء الأربعاء إلى 24 درجة مئوية في جنوب شرق إنجلترا.

وكانت أكثر ليلة حارة شهدتها بريطانيا وصلت فيها درجة الحرارة إلى 23.9 في يوم 3 آب عام 1990، أما أكثر ليلة حرارة في شهر تموز فكانت في عام 1948 وبلغت 23.3، بحسب أرقام خدمة الأرصاد الجوية البريطانية.

وتتعرض المملكة المتحدة حاليا لموجة حر، من المتوقع أن تستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري، على أن تبلغ ذروتها في بعض المناطق في جنوب شرق إنجلترا الخميس مع وصولها إلى 37 درجة مئوية.

ومن شأن ذلك أن يحطم الرقم القياسي لشهر تموز وهو 36.7 في عام 2015.

وأمام هذه التطورات، أصدرت السلطات تحذيرات للسكان بشأن التعامل مع هذه الأجواء الحارة، مثل تفادي التعرض للشمس وشرب الكثير من الماء وتفقد كبار السن الذين يعيشون بمفردهم.

وكان هناك تحذير بشأن الليلة الحارة، فقالت السلطات إنه من المفضل الإبقاء على النوافذ مغلقة لمواجهة الأجواء الحارة ليلا.

وكانت دول أوروبية تعرضت قبل أسابيع لموجة حر قوية أطلق عليها "فقاعة الصحراء"، وصلت درجة الحرارة خلالها في بعض المناطق الفرنسية إلى 45 درجة مئوية، هو رقم قياسي.

وفي الأيام الأخيرة تعرضت كندا والولايات المتحدة لموجة حر مماثلة، أدت إلى حالات وفاة.

ويعزو علماء الأمر إلى أسباب عدة منها ظاهرة التغير المناخي، الناتج عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.