لجنة متابعة تدابير كورونا: عدم الالتزام يضع المجتمع اللبناني بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء

14 : 19

 اعتبرت التوصيات الصادرة عن لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا، "ان لبنان لا يزال في مرحلة احتواء خطر انتشار الفيروس، وان عدم التزام المواطنين بوسائل وارشادات الوقاية والحماية يضع المجتمع اللبناني بأسره في دائرة خطر تفشي الوباء.

وكانت لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا عقدت اجتماعها في السرايا برئاسة رئيس اللجنة الامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء الركن محمود الاسمر وحضور مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية  وليد الخوري، مستشارة رئيس الحكومة للشؤون الصحية بترا خوري، مستشارة رئيس الحكومة للعلاقات العامة ليلى حجازي، ممثل وزير الصحة العامة محمد حيدر، مدير مستشفى رفيق الحريري الحكومي فراس ابيض، نقيب الاطباء في بيروت شرف ابو شرف، نقيبة الممرضات والممرضين في لبنان ميرنا ضومط، امين عام الصليب الاحمر اللبناني جورج الكتاني، الدكتور مازن السيد من مستشفى الجامعة الامركية في بيروت، الدكتور جورج دابار من مستشفى اوتيل ديو، الدكتور عيد عازار من مستشفى القديس جاورجيوس، حيث صدر عن الاجتماع التوصيات التالية:


1- يهم اللجنة الافادة بان الجهد والخطة المعتمدة لاعادة فتح القطاعات تم وضعها وفقا لاسس علمية على خمسة مراحل، وبالتالي يقتضي الايضاح ان لبنان لا يزال في مرحلة احتواء خطر انتشار الفيروس كورونا وان عدم التزام المواطنين بوسائل وارشادات الوقاية والحماية يضع المجتمع اللبناني باسره في دائرة خطر تفشي الوباء سيما وان المنحنى الوبائي لانتشار الفيروس في لبنان يشير الى ارتفاع مستقبلي خارج عن السيطرة في حال عدم الالتزام بالخطة الموضوعة مما يمكن ان يجهض كافة الجهود والاجراءات التي بذلت منذ بداية هذه الازمة.

2 - التعميم على المستشفيات الحكومية والخاصة اعادة العمل بالوتيرة المعتادة لجهة استقبال المرضى واجراء العمليات الجراحية بالتوازي مع استقبال مرضى كورونا ضمن تدابير واليات الحماية والوقاية التي تم وضعها لهذه الغاية.

3 - احالة مسودة خطة لاحتواء وتخفيف المخاطر في القطاع الصحي في حال ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا بشكل يفوق المتوقع (مرفقة ربطا) الى وزارة الصحة العامة لدراستها من قبلها وابداء ملاحظاتها وايداعها لجنة متابعة التدابير والاجراءات الوقائية لفيروس كورونا خلال مدة اسبوع من تاريخه.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.