الدراجات... وسيلة نقل الأوروبيين في زمن كورونا

02 : 00

حمل وباء كوفيد - 19 اندريه وو على البت بقراره شراء دراجة هوائية وهو على غرار مقيمين آخرين في لندن ينتظر دوره أمام متجر متخصص، لشراء واحدة أو تصليح أخرى.

داخل متجر "بريكستون سايكل"، يرى المدير لينكولن رومان تدفقاً مستمراً لزبائن متنوعين هم "سكان ضواح وموظفون يذهبون إلى العمل بالدراجة الهوائية وممارسون جدد لهذه الرياضة إضافة إلى الراغبين في إصلاح دراجاتهم التي بقيت منسية حتى وقت قصير".

وأدى خطر العدوى بفيروس كورونا المستجد الذي ينتشر بشكل واسع في المملكة المتحدة، إلى تخلي البريطانيين عن وسائل النقل العام قدر الإمكان للعودة إلى الطرق التقليدية للتنقل.

ويعزز التخفيف من إجراءات العزل الذي بدأ في العديد من الدول الأوروبية هذا التوجه المتمثل في الحاجة إلى التنقل أكثر مع تجنب الاتصال مع أشخاص آخرين.

وقد ازداد استخدام مسارات الدراجات في برشلونة أربع مرات خلال ساعات الذروة، وفق تقديرات المسؤولة في البلدية جانيت سانز.

في المملكة المتحدة، ثمة "ملايين الأشخاص الذين اكتشفوا الدراجة الهوائية أثناء أزمة كوفيد - 19 لممارسة الرياضة أو احترام المسافات الآمنة" وفقاً لوزير النقل غرانت شابس. وتخطط بروكسل وبرلين وبرشلونة لافتتاح مسارات إضافية للدراجات الهوائية.

وفي فرنسا حيث أعلنت الحكومة عن خطة بقيمة 20 مليون يورو، حذت حذوها مدن مثل باريس ونيس وروان وليل ونانت.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.