السنيورة يُحيّي المقاومة في غزّة ويرفض "توريط لبنان"

تحذير دولي من جبهة الجنوب و"الحزب" يتوعّد بـ"دخول المستوطنات"

01 : 59

نشر أرتال من الدبّابات الإسرائيلية قرب الحدود مع لبنان أمس (أ ف ب)

حضرت سريعاً تداعيات التطورات المذهلة من غزة وغلافها الى جنوب لبنان. وبدت نظرية «وحدة الساحات» التي سبق لـ»حزب الله» وسائر فصائل المقاومة في المنطقة أن أعلنوا ولادتها قبل أشهر، قد دخلت حيّز التنفيذ، لكن التطورات الميدانية في اليومَين الماضيَين على الحدود الجنوبية بقيت تحت السيطرة على جانبَي الحدود. وهذا الضبط الميداني، ترافق مع تصعيد لافت في مواقف «حزب الله»، يشير الى أن الوضع في الجنوب يمر في مرحلة حرجة لا يمكن الحكم على نهايتها الآن.

ووسط ذلك، أبلغت مصادر ديبلوماسية «نداء الوطن» أنه «لا أجواء تصعيد حتى الآن جنوباً». وأضافت أنّ الاتصالات بمختلف الاتجاهات وبدول القرار انتهت الى «عدم وجود تصعيد، مع قرار بإبعاد التوتر عن الساحة الجنوبية».

وفي سياق متصل، كشف مصدر وزاري لـ»نداء الوطن» عن أنّ «رسائل دولية وعربية وصلت الى القيادات اللبنانية، تنبّه من مغبة الحسابات الخاطئة لجهة الانخراط في المواجهة القائمة في قطاع غزة عبر فتح جبهة الجنوب».

وقال المصدر إن «هذه الرسائل أُبلغت الى رئاستي مجلس النواب والحكومة والوزارات المعنية، و»حزب الله»، كما أنّ «الحزب» تبلّغ رسائل مباشرة في هذا الخصوص، وأنّ الرئيس نبيه بري يعمل بصمت على عملية تقدير الموقف، وهو على تنسيق عالٍ مع قيادة «الحزب» حتى تكون أي خطوة محسوبة».

وأوضح المصدر أنّ «إقدام «حزب الله» على مهاجمة مواقع اسرائيلية في مزارع شبعا، هو نوع من تنفيسة، خصوصاً أنّ الهجمات حصلت على أرض خارج نطاق القرار الدولي 1701. والاعتقاد الغالب، أنّ الأمور ستبقى محصورة في هذا الحيز من دون تطورها».

وأكد المصدر أنه «من البديهي أن يكون «حزب الله» قد أجرى تقييماً ميدانياً للجبهة، وأنّ عنصر المباغتة الذي امتلكته «حماس» في الهجوم على مستوطنات غلاف غزة مستغلة يوم السبت والعيد اليهودي والاحتفالات القائمة، لا يمتلكه «الحزب» الذي فقد عنصر المباغتة على جبهة الجنوب، بعدما دفعت اسرائيل بتعزيزات كبيرة تحسباً لأي عمل عسكري يقوم به «الحزب».

ونصح المصدر «قيادة «حزب الله» وحلفاءها في لبنان بانتظار جلاء صورة الموقف، لأنّ ما حصل في فلسطين المحتلة ستكون له تداعيات دولية بعد تحديد سبب ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين خارج المواقع العسكرية، ومدى الخسائر الناجمة عن مهاجمة حفل غنائي وأخذ رهائن من جنسيات غربية وتحديداً أميركية. وكذلك مدى إمكانية صمود «حماس» أمام الضغوط، خصوصاً من الدول التي تدعمها، ولا سيما قطر وتركيا اللتين ترتبطان بعلاقات قوية جداً مع واشنطن وأيضاً مع تل ابيب».

وفي المقابل، بادر «حزب الله» الى تبني عملية القصف أمس على مرتفعات شبعا. وبدا لافتاً ما ورد في بيان مديرية التوجيه في قيادة الجيش الذي أوضح أنّ «القصف الاسرائيلي المعادي أتى بعد إطلاق قذائف وصواريخ من إحدى المناطق الجنوبية، ما أدى الى وقوع جرحى من بين المواطنين نُقلوا إلى أحد المستشفيات للمعالجة».

وفي سياق متصل، أكّد رئيس المجلس التنفيذي في «حزب الله» هاشم صفي الدين أنّ «مشهد دخول المستوطنات في غلاف غزة المترافق مع القصف الصاروخي سيتكرر في يوم من الأيام مضاعفاً عشرات المرات من لبنان، وكل المناطق المحاذية لفلسطين المحتلة».

على الجانب الإسرائيلي، أمر وزير الأمن يوآف غالانت بالتجهيز لخطة «المسافة الآمنة» في شمال اسرائيل، التي تهدف الى إخلاء بلدات إسرائيلية قرب السياج الحدودي مع لبنان، وفقاً لما ذكرت وسائل إعلام عبرية. كما ذكرت هذه الوسائل أنّ اسرائيل أسقطت مسيّرة في سماء المنطقة الحدودية.

وفي نيويورك، أعلن مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة جلعاد اردان أنه «طلب من دول عدة إبلاغ حكومة لبنان، أننا سنحملها المسؤولية عن أي هجوم لـ»حزب الله»».

ومن ردود الفعل الداخلية، فقد حيّا الرئيس فؤاد السنيورة «عملية العبور البطولية التي نفذها أبطال المقاومة الفلسطينية باتجاه منطقة غلاف غزة». وقال: «مع تشديدنا على دعم ومؤازرة المناضلين الفلسطينيين في أرضهم وكفاحهم لتحصيل حقوقهم المشروعة، نشدد في الوقت عينه على ضرورة عدم توريط لبنان في أي اشتباك مع العدو الاسرائيلي، لأنّ طاقته على الاحتمال قد استنفدت».


MISS 3