تعادلٌ بطعم الخسارة للبنان أمام بنغلادش

02 : 00

حقّق منتخب لبنان لكرة القدم تعادلاً مخيّباً أمام مضيفه منتخب بنغلادش (1-1) أمس في العاصمة البنغالية داكا ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة التاسعة للتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027. وكان لبنان الطرف الأفضل والاكثر استحواذاً على الكرة في الشوط الاول، لكنّ لاعبيه واجهوا صعوبة في إختراق دفاع خصومهم، ما دفعهم الى التسديد العقيم من بعيد. وقبل انتصاف اللقاء، خسر منتخب الأرز قلب دفاعه وليد شور بسبب الاصابة، فحلّ مكانه فيليكس ملكي قبل انطلاق الشوط الثاني الذي شهد الهدف اللبناني في الدقيقة 68 عندما لعب كريم درويش كرة عرضية عن الجهة اليمنى احدثت دربكة داخل منطقة الجزاء، فتهيأت أمام البديل ماجد عثمان الذي حوّلها بيسراه داخل الشباك.


إلا أنّ المفاجأة كانت بعد أربع دقائق فقط عندما وصلت كرة خاطئة من هلال الحلوة الى الخلف الى اللاعب شيخ المرسلين، فتقدّم بها وعاجلها بتسديدة قوية ودقيقة على يمين الحارس مصطفى مطر (1-1). وعلى رغم استعادة لبنان للسيطرة وتهديد المنطقة البنغالية، إلا انه عجز عن هز الشباك مرة ثانيةً، ثمّ اضطر لإستكمال الدقائق الستّ من الوقت المحتسب بدل عن ضائع بعشرة لاعبين بعد تعرّض البديل علي الحاج لضربةٍ على مستوى الركبة.


وفي المؤتمر الصحافي الذي أعقب اللقاء، قال الكرواتي نيكولا يورسيفيتش المدير الفنّي لمنتخب لبنان: «أشعر بالخيبة لأننا كنا نصبو الى أكثر من التعادل، لكن اخطاءً بسيطة صنعت الفارق، وقد دفعنا ثمن أحدها امام منتخبٍ سريع يجيد الهجمات المرتدّة ويلعب بروحٍ قتالية عالية». وختم: «هناك وقت طويل حتى مباراتنا المقبلة ضدّ أستراليا في شهر آذار 2023، لذا علينا الاستفادة من كل فترةٍ تحضيرية للارتقاء بمستوانا وتحقيق نتائج أفضل».