ما جديد مفاوضات تشكيل ائتلاف حاكم في هولندا؟

19 : 33

بدت المفاوضات لتشكيل ائتلاف حاكم في هولندا بعد فوز زعيم "حزب الحرّية" اليميني الحازم غيرت فيلدرز المُفاجئ في الانتخابات التشريعية، متعثرة أمس مع استقالة السيناتور عن "حزب الحرّية" خوم فان شترين الذي كلّفه فيلدرز إجراءها على خلفية اتهامات بالفساد. وبينما كان من المفترض أن يُباشر فان شترين مهمّته رسميّاً أمس بلقاء مع فيلدرز، إلّا أن اجتماعاته أُلغيت، إذ بعد اتهامه من قبل وسائل الإعلام الهولندية في نهاية الأسبوع الماضي بارتكاب عمليات احتيال في الشركة السابقة التي كان يعمل فيها، أعلن أنه أبلغ "فيلدرز ورئيسة البرلمان فيرا بيركامب بأنّني أستقيل من منصبي بمفعول فوري".



مع ذلك، بدا فيلدرز متفائلاً، وأكد أنّه لا يزال مرشّحاً لمنصب "رئيس وزراء هذا البلد الجميل"، لكنّه اعترف أن "هذه ليست البداية التي كنت أحلم بها". وأوضح أنه يُفكّر بمفاوض جديد "يكون على مسافة أبعد من السياسة"، متوقّعاً أن يتوصّل إلى اسم اعتباراً من اليوم وأنه يُمكن أنهاء المفاوضات الخاصّة بتشكيل ائتلاف خلال "3 أسابيع"، إذا كان الجميع على استعداد لتقديم تنازلات.


في سياق مختلف، ندّد رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون بزعيم حزب "ديمقراطيو السويد" اليميني الحازم جيمي أكيسون الداعم لحكومته، بعدما دعا إلى مصادرة بعض المساجد وهدمها خلال خطاب أمام مؤتمر حزبه السنوي السبت. ووصف كريسترسون التصريحات بأنها "تفتقر إلى الاحترام وتُثير الاستقطاب".