أوستن يبحث سبل التعاون الدفاعي مع نظيريه الأسترالي والبريطاني

11 : 19

اجتمع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، مع نظيريه الأسترالي ريتشارد مارلز والبريطاني غرانت شابس في كاليفورنيا، الجمعة، لبحث التعاون في مجال الغواصات العاملة بالدفع النووي، وغيرها من التقنيات المتقدمة بهدف مواجهة تنامي قوة الصين العسكرية.



ستشتري أستراليا ما لا يقل عن ثلاث غواصات تعمل بالطاقة النووية من طراز فيرجينيا خلال العقد المقبل بموجب الاتفاق الثلاثي المعروف باسم "أوكوس". وستبني كانبيرا ولندن لاحقاً نموذجاً جديداً يتضمن تكنولوجيا أميركية، وهي خطط تثير غضب بكين.

وفي ختام لقائهم في وادي السيليكون، أكد أوستن ومارلز وشابس أهمية هذه الشراكة.



وأشاد مارلز بـ"لحظة حاسمة" في تاريخ التحالف، قائلا إن التنسيق بين القوى الثلاث الكبرى سيتم خصوصاً من خلال نظام "الرادار المتقدم في الفضاء السحيق".



ويشمل هذا البرنامج إنشاء مواقع رادار قادرة على مراقبة الفضاء على مسافة 35 ألف كيلومتر انطلاقاً من البلدان الثلاثة بحلول نهاية العقد.



وقال أوستن في مؤتمر صحافي مشترك: "اليوم يتأكد أن اوكوس فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في الجيل ومن شأنها تعزيز السلام والأمن في جميع أنحاء المحيطين الهندي والهادئ".



وأشار الى أن الاتفاقات بين القوى الثلاث ستسمح لكل منها "بتطوير وتقديم قدرات متقدمة حتى يتمكن مقاتلونا من الاستماع والرؤية والتصرف بميزة حاسمة".