البعريني: حلّ الملف الرّئاسي يبدأ بتوافق اللبنانيّين

16 : 40

أسف عضو تكتّل "الاعتدال الوطنيّ"، النّائب وليد البعريني، "لاستئناف الحرب على قطاع غزّة بالشّكل الهمجيّ الّذي يعكسُ بربريّةَ عدوٍ غاشم، غير آبهٍ بالمدنيّين العزّل".


البعريني وخلال استقباله وفوداً بلديّةً وشعبيّةً واختياريّةً بمكتبه في المحمّرة، وقف وزوّاره دقيقة صمت حداداً على أرواح ضحايا غزّة، آملاً أن "يتحرّك الضمير العربيّ والعالميّ نصرة لغزّة، التي تُباد على مرأى الجميع بأبشع الطُّرق وأقساها" .


كذلك، إستقبل البعريني وفداً من العسكريّين المتقاعدين "الّذين طالبوا بتنفيذ القرار الصّادر عن مجلس شورى الدولة الذي يضمن لهم حقوقهم من المحروقات، لا سيّما في هذه الظروف الصّعبة، بحيث لا تتجاوزُ قيمة رواتبهم ثمن فاتورة كهرباء".


وتطرّق البعريني الى زيارة الموفد الفرنسيّ جان-إيف لودريان، مُؤكّداً "خلوّ جعبته من أي خرق جديد على صعيد الملف الرئاسي".


وجدد التأكيد أن "حل الملف الرّئاسي يبدأ بتوافق الأفرقاء اللبنانيين جميعهم بالدرجة الأولى، جنباً إلى جنب تنازل بعض القوى عن المصالح الذاتيّة والعنتريات، وما دون ذلك سيمدّد بلا شك أزمة الشغور الرّئاسي، تمامًا كما هو حاصل".